تايمز: حزام أحد انتحاريي سريلانكا تعطل.. فنجا العشرات

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية، عن أن أحد المهاجمين المنفذين لتفجيرات “عيد الفصح”، الأحد، في سريلانكا حاول تفجير فندق “تاج سامودرا” الفخم بالعاصمة السريلانكية، لكنه فشل جراء عيوب بالحزام الناسف.

وقالت مصادر استخباراتية إن المفجر –الذي درس في إنجلترا– وصل لهدفه المنشود وهو فندق “تاج سامودرا” ذي الخمس نجوم، لكن لم تنفجر المتفجرات في سترته، مما دفعه للتوجه إلى منزل آمن في جنوب كولومبو.

وبعد إصلاح الجهاز قام بتفجير دار ضيافة قريبة من حديقة حيوان كولومبو، ما أسفر عن مقتل شخصين.

ورأت الصحيفة أن تعطل الحزام أنقذ أرواح العشرات، لأنه لو انفجر بالفندق لسقط عدد أكبر من الضحايا.

وقالت مصادر إن المفجر عبداللطيف جميل محمد درس في إنجلترا بجامعة كينجستون، جنوب غرب لندن، منتصف الألفينيات قبل سفره إلى أستراليا لتحضير الدراسات العليا.

عبداللطيف جميل محمد كان واحدًا من بين 9 أشخاص وصفوا بأنهم متعلمين ومن أبناء الطبقة المتوسطة، وأرسل اسمه إلى الأمن البريطاني للقيام ببحثه لمعرفة ما إن كان هذا الشخص معروفًا خلال الفترة التي قضاها هناك، أو أن له صلات بالجماعات المتطرفة البريطانية والدور الذي لعبه فيها.

وقال روان ويجواردين وزير الدولة لشؤون الدفاع في سريلانكا، خلال مؤتمر صحفي: “نعتقد أن أحد الانتحاريين درس في بريطانيا، وحضر لاحقًا دراساته العليا في أستراليا قبل عودته للاستقرار في سريلانكا”.

وأفادت صحيفة “ديلي تلجراف” البريطانية، الأربعاء، بأن محمد درس هندسة الفضاء في جامعة كينجستون، فيما يعتقد أنه واحد من بين مجموعة من المشتبه فيهم المقنعين الذين ظهروا في صورة إلى جانب قائدهم محمد زهران، الذي يتزعم المجموعة الإرهابية وراء الحادث.

وذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية في تقرير لها، الأربعاء، أن ضباط مكافحة الإرهاب يعتقدون أن محمد درس بجامعة كينجستون في الفترة من 2006 لـ2007، ويبحث المحققون البريطانيون فيما إن كان هناك أي نشاط إرهابي له خلال الفترة التي قضاها في بريطانيا.

كانت هوية محمد قد اتضحت بعد تصريحات وزير الدفاع السريلانكي، التي قال فيها إن أحد المفجرين درس في بريطانيا وتابع دراساته العليا في أستراليا قبل عودته إلى سريلانكا.

اترك رد