حزب: امريكا تدرس ادراج شركات وشخصيات عراقية على لائحة العقوبات

ذكر زعيم حزب الأمة العراقية مثال الالوسي، اليوم الثلاثاء، ان الادارة الأمريكية تدرس وضع شركات وشخصيات حكومية على لائحة العقوبات، بسبب عدم التزامها بالعقوبات المفروضة على ايران.

وقال الالوسي، لشفق نيوز، ان “الادارة الامريكية حاليا تدرس وضع او تراقب الخروقات على المنتجات النفطية الايرانية والعراقية والتساهل العراقي باتجاه العقوبات من نهاية العام الماضي لغاية اليوم”، مردفا بالقول انه “من دون ادنى شك ستخرج قائمة عقوبات على شركات عراقية حكومية و على افراد وتجار عراقيين وقد يكون ايضا مسؤولين عراقيين، وهذا سوف يزج دولة العراق الى متاهات كبيرة”.

وأضاف اننا “نستغرب ان اسمع اصوات نشاز من رئاسة الجمهورية و بعض المسؤولين و من البرلمان العراقي، التي كلها تضحي في العراق من اجل كسب ود المسؤول في الحرس الثوري الايراني ليتحكم بالعراق”.

وتابع الالوسي “اتوقع في الشهر القادم او في اقصى موعد بعد رمضان تكون هذه القائمة موجودة، وهذا سيكون دليل اتهام ضد العراق لأنه يتسامح مع الحرس الثوري الايراني المتهم على انه منظمة ارهابية للعراق وفي المنطقة وفي العالم”.

مصدر مقرب من الحكومة العراقية أن قرار الرئيس الأمريكي عدم تمديد الإعفاءات من العقوبات على إيران، قد يضع بغداد في موقف محرج، رغم أن العراق غير معني بهذا القرار بشكل مباشر.

وكان البيات الابيض قد قال مؤخرا في بيان إن “الرئيس دونالد ترامب قرر عدم إعادة إصدار إعفاءات من العقوبات على إيران عندما تنتهي صلاحيتها في أوائل مايو. ويهدف هذا القرار إلى وصول صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر وحرمان النظام من مصدر دخله الرئيسي”.

اترك رد