السيتي يستعيد صدارة “البريميرليغ” بفوزه على اليونايتد بديربي مانشستر

حقق نادي مانشستر سيتي فوزاً ثميناً ومهماً على مُضيفه مانشستر يونايتد بهدفين مقابل لا شيء في ديربي المدينة الذي جمع بينهما على ملعب “أولد ترافورد”، ضمن المنافسات المؤجلة من الأسبوع (31) في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ليتربع أبناء المدرب بيب غوارديولا على عرش “البريميرليغ”، برصيد 89 نقطة.

ودخل مانشستر يونايتد المواجهة النارية بحذرٍ كبير، بعدما تراجع إلى مناطقه الدفاعية، واعتمد على المرتدات، بفضل السرعة الكبيرة للنجمين ماركوس راشفورد وجيسي لينغارد، والتمريرات المتقنة للفرنسي بول بوغبا، فيما تمركز لعب السيتي، على التمريرات القصيرة بين اللاعبين.

وحاول مانشستر يونايتد مباغتة ضيفه بهدفٍ مُبكر، بعدما أطلق ماركوس راشفورد تسديدة قوية، من خارج منطقة الجزاء مرت فوق عارضة الحارس البرازيلي إديرسون مورايس، إلا أن ردّ رفاقه جاء سريعاً، عبر النجم الشاب رحيم سترلينغ، الذي تلاعب بمدافعي الشياطين الحمر، إلا أن الإسباني ديفيد دي خيا حامي عرين الشياطين الحمر تمكّن من إمساكها، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وظهر مانشستر سيتي في الشوط الثاني بشكلٍ مختلف، بعدما سيطر على مجريات اللقاء، وتحرر نجومه من الرقابة الدفاعية المفروضة عليه من قبل الشياطين الحمر، ليتمكن النجم البرتغالي برناردو سيلفا، من تسجيل الهدف الأول لرفاق العربي الجزائري رياض محرز في الدقيقة (54).

وواصل مانشستر سيتي بسط نفوذه على مجريات ديربي المدينة، بعدما استطاع النجم الألماني الشاب ليروي سانيه تسجيل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة (66)، إثر تسديدة قوية لم يتمكن الحارس الإسباني ديفيد دي خيا من صدها.

وحاول الشياطين الحمر العودة إلى المواجهة مرة أخرى، من خلال محاولاتهم على مرمى الحارس البرازيلي إديرسون مورايس، لكنه تمكن برفقة مدافعيه صد جميع الهجمات الخطيرة، لتنتهي المباراة بفوز أبناء المدرب جوسيب غوارديولا بهدفين مقابل لا شيء، ليستعيد عرش صدارة الدوري الإنكليزي، برصيد 89 نقطة من منافسه المباشر ليفربول، فيما تجمّد رصيد اليونايتد عند 64 نقطة بالمركز السادس.

اترك رد