عرب يواجهون “خطاب كراهية” بعد أحداث سريلانكا

شغلت الأحداث الأخيرة في سريلانكا مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، واسترجع الناس الهجوم على المسجدين بمدينة كرايست تشيرتش النيوزيلاندية والذي أدى إلى مقتل 50 شخصا، وثار جدل بين المغردين حول التباين في المشاعر والتفرقة بين الحدثين.
وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي هاشتاغ #سريلانكا الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في معظم الدول العربية على مدار الأيام القليلة الماضية.

وحصد الهاشتاغ أكثر من 27 ألف تغريدة عبر من خلالها المستخدمون عن أسفهم وحزنهم وتضامنهم مع سريلانكا بعد الأحداث الأخيرة.

وسيطرت مشاعر الصدمة والحزن على العالم بعد التفجيرات التي طالت كنائس وفنادق في العاصمة كولومبو، أثناء الاحتفالات بعيد الفصح المجيد.

وانتقد عدد كبير من المغردين ما وصفوه بـ “خطاب الكراهية” الذي يؤدي إلى التفرقة بين البشر، والمزيد من القتل والدمار.
فقال عبد الوهاب: “نيوزيلاندا 52 قتيل مسلم خلال تأدية صلاة الجمعة في المسجد، سريلانكا 47 قتيل مسيحي أثناء قدّاس عيد الفصح في الكنيسة. الحادثتين في 2019، والمتهم هو الإرهاب الذي يتغذى من خطاب الكراهية والعنصرية”.

وغرد جو قائلا: “لو فيه أي فرق في مشاعرك وقت حادثة نيوزلاندا وتفجيرات سريلانكا النهاردة، فأنت عندك مشكلة كبيرة جداً، ومحتاج قبل ما تفهم تتعالج”.

وقالت الممثلة السعودية مرام عبد العزيز: “لم يسئ أحد للإسلام إلا المسلمين أنفسهم، هذا الإرهاب متى سينتهي؟! يريدون إجبار العالم على كره كل ما هو مسلم! من يصدق أن يد الإرهاب تطال #سريلانكا بلد التسامح والجمال، يريدون إفسادها كما أفسدوا كل ما هو جميل على هذه الأرض! لعنة الله على كل متطرف وعلى من أدلجة وأيّده”.
وتأتي هذه التغريدات بعد تعليقات وصفها المغردون بـ “العنصرية” لمغردين عرب تجاه ما حصل في سريلانكا ومقارنته مع أحداث نيوزيلاندا الأخيرة، واعتبروها تدعو إلى “الكراهية” وتحرض على العنف.

ويمتنع موقع بي بي سي عن نشر هذه التغريدات لأنها تتعارض مع السياسة التحريرية للقناة.
وأدان عدد من نجوم الفن والإعلام وعدد من السياسيين في العالم العربي التفجيرات في سريلانكا، مؤكدين تضامنهم وحزنهم ورفضهم للتفجيرات التي وصفوها بالإرهابية.

فقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري: “كل التضامن مع سريلانكا وشعبها في وجه الاٍرهاب الأعمى الذي ضرب كنائسها يوم الفصح. ندعو بالرحمة للضحايا الأبرياء والشفاء العاجل للجرحى”.

وأكدت المغنية نانسي عجرم أن: “الإرهاب لا دين له، قلوبنا مع ضحايا تفجيرات سريلانكا وعائلاتهم”.

وغردت الإعلامية الجزائرية خديجة بن قنة على حسابها في تويتر قائلة: “عالم فجائعي هذا الذي تُنسف فيه الأرواح في المساجد والمعابد والكنائس. هل أصبح ضروريا وضع جيوش من الحماية الأمنية حول كل مسجد ومعبد وكنيسة؟ ألهذا الدرك وصلت قيمة الإنسان؟”.

اترك رد