نائب يبرق لعبد المهدي: دواعش “يتحركون بقوة” غرب الموصل

حذر نائب في البرلمان العراقي الاثنين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أن الوضع الامني في المناطق الواقعة غربي نينوى تشهد نزوحاً وتحركاً قوياً لتنظيم داعش مما ينذر بتكرار ما حصل في المحافظة قبل نحو خمس سنوات.

واستولى داعش على مركز الموصل منتصف عام 2014 بعدما سقطت المناطق الصحراوية اولاً بقبضة مسلحيه ومنها تلك القريبة من الحدود السورية. وبالرغم من اعلان هزيمة داعش عام 2017 لكن الكثير من المسلحين ما زال ينشط في المناطق القروية النائية.

وقال النائب احمد مدلول الجربا في رسالة عاجلة وجهها الى عبد المهدي إن داعش سيطر على مناطق عديدة من نينوى عام 2014 في هجوم بدأ في بدأت من مناطق غربي نينوى، مشيراً الى ان الوضع في تلك القرى غير آمن ويتطلب تدخلاً سريعاً من قوات الجيش.

وتابع “قام تنظيم داعش الإجرامي بخطف ناس وأيضا استهداف بعض القرى في قضاء البعاج حيث اضطر اهالي بعض القرى الى النزوح منها لان حركة قوية بدأت للدواعش خلال الايام الماضية والحالية”.

وأضاف أن داعش عزز حضوره في تلك المناطق لعدم وجود قوات كافية من الجيش في بلدة مثل البعاج وناحية تل عبطة وقضاء الحضر ومطار ثري الگراح.

وقال الجربا مخاطباً عبد المهدي “اذا.. لم توعز وعلى وجه السرعة بإرسال قطعات عسكرية الى تلك المناطق فان سيناريو 2014 سوف يعاد في مناطق محافظة نينوى”.

واستطاعت القوات العراقية اعلان النصر على تنظيم داعش في الموصل صيف عام 2017، لتعلن بعدها بثلاثة اشهر تقريبا تحرير كامل اراضي البلاد من قبضة داعش.

اترك رد