العراق يحتل المرتبة الخامسة بأكبر احتياطي للنفط لعام 2019

احتل العراق المرتبة الخامسة من بين الدول المنتجة للنفط بأكبر احتياطيات النفط الخام المؤكدة لعام 2019. وذكرت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) في احصائية لها لعام 2019 اطلعت عليها “الاقتصاد نيوز” ، بأن “العراق احتل المرتبة الخامسة عالمياً بأكبر احتياطيات النفط الخام المؤكدة لعام 2019”.
وأوضحت أن “احتياطي العراق من النفط خلال عام 2019 بلغ 147 مليار برميل”، مبينة أن “هذه الاحتياطيات ارتفعت مقارنة بعام 2017 التي بلغت 143 مليار برميل.
واضافت إن “فنزويلا احتلت المرتبة الاولى باكبر احتياطيات العالم للنفط الخام المؤكدة وبواقع 303 مليار برميل، تليها المملكة العربية السعودية وبواقع 266 مليار برميل، فيما احتلت كندا المرتبة الثالثة وبواقع 167 مليار برميل، ومن ثم إيران بالمرتبة الرابعة بواقع 156 مليار برميل”.
وأعلنت وزارة النفط في عام 2017 عن ارتفاع حجم الاحتياطي العراقي الى 153 مليار برميل، فيما أشارت الى أنها ستطلب من منظمة الاوبك أعتماد ذلك. من جانب آخر أنهت أسعار النفط العالمية تعاملات الأسبوع، الخميس، قريبةً من 72 دولاراً، مستفيدة من انحسار تدفقات البترول الخام الإيراني والفنزويلي إلى السوق العالمية، واستمرار تراجع الصادرات السعودية، تزامناً مع تراجع عدد الحفارات الأميركية. وفيما الأسواق مغلقة اليوم لمناسبة عطلة “الجمعة العظيمة”، أفادت بيانات “بلومبيرغ” بأن سعر برميل خام النفط القياسي “برنت” ارتفع، يوم الخميس، 0.49% إلى 71.97 دولاراً، وهو، بحسب رويترز، اقترب من أعلى مستوى في 5 أشهر كان سجله الأربعاء والبالغ 72.27 دولاراً. ومنذ بداية الأسبوع، صعد برنت 0.6%، مسجلاً رابع زيادة أسبوعية على التوالي.
كذلك، ارتفعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 24 سنتاً ليسجل البرميل عند التسوية 64 دولاراً، لينهي الأسبوع على زيادة بحوالي 0.2%، في سابع مكسب أسبوعي على التوالي. بيانات رسمية كانت أظهرت، الخميس، أن صادرات السعودية انخفضت في فبراير/ شباط 277 ألف برميل يومياً مقارنة بالشهر السابق. وشحن أكبر مصدّر للنفط في العالم 6.977 ملايين برميل يومياً، انخفاضاً من 7.254 ملايين في يناير/ كانون الثاني، وفقا لأرقام مبادرة البيانات المشتركة.
وضخت السعودية 10.136 ملايين برميل يومياً في فبراير/ شباط، انخفاضاً من 10.243 ملايين برميل يومياً في الشهر السابق.
من جانبه توقع مستشار وزير الطاقة السعودي، إبراهيم المهنا، أن تتوازن سوق النفط على نحو جيد هذا العام.
وخلال قمة للنفط في باريس، قال المهنا: “هذا العام، شهدنا تطبيق قرار أوبك+. من المحتمل تمديد الخفض حتى نهاية العام بناء على أوضاع السوق”، علماً أن مجموعة أوبك+ اتفقت العام الماضي على خفض الإنتاج في رد فعل جزئي على زيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي.
وفي موسكو، قال وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، للصحافيين، ، إن بلاده تخفض إنتاج النفط بما يتماشى مع اتفاق الإنتاج العالمي المُبرم بين “أوبك” وحلفائها.
جاء ذلك بعدما أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أن مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير هبطت هذا الأسبوع، وسجلت مخزونات الخام تراجعاً غير متوقع هو الأول في 4 أسابيع.
كما خفضت شركات الطاقة الأميركية هذا الأسبوع عدد حفارات النفط العاملة للمرة الأولى في 3 أسابيع، مع استمرار انكماش التوقعات لنمو الإنتاج من أكبر حقول النفط الصخري في الولايات المتحدة.
إلى ذلك، أعلنت “بي.بي آذربيجان”، في بيان أول من أمس الجمعة ، أن شركة النفط العملاقة “بي.بي” وشركة الطاقة الحكومية الآذربيجانية “سوكار”، وقعتا قرارا استثماريا اليوم لتشييد منصة جديدة للتنقيب في حقول “أيه.سي.جي” النفطية في البلاد.
الشركة توقعت أن تنتج المنصة 100 ألف برميل يومياً من النفط، وأن تبلغ تكلفة تشييدها 6 مليارات دولار.
في سياق متصل، قال الرئيس التنفيذي لشركة النفط الفرنسية العملاقة “توتال”، باتريك بويان، أةل من أمس الجمعة، إنها تُنتج قرابة 2.95 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا، بما يزيد قليلا عن إنتاجها اليومي العام الماضي.
وبلغ الإنتاج 2.8 مليون برميل يومياً من المكافئ النفطي عام 2018، بفضل تدشين عدة عمليات وزيادة الإنتاج في أستراليا وأنغولا ونيجيريا وروسيا.
كما قال بويان، خلال مؤتمر للنفط في باريس، إن شركته تبحث الاستثمار في أصول بالأنشطة الوسيطة بين عمليات المنبع والمصب في أنغولا.

اترك رد