إيران تتحدى عقوبات ترامب وتهدد بإغلاق مضيق هرمز

قال مصدر في وزارة النفط الإيرانية، اليوم الاثنين، إن طهران مستعدة لأي قرار أمريكي بإنهاء الإعفاءات الممنوحة لمشتري الخام الإيراني، في الوقت الذي هدد فيه الحرس الثوري مجدداً بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي.

وذكرت وكالة “تسنيم” المقربة من السلطة، نقلاً عن مصدر بوزارة النفط الإيرانية لم تفصح عنه، قوله: إن “الولايات المتحدة لن تنجح في وقف صادرات النفط الإيرانية”.

وفي سياق متصل قال قائد البحرية التابعة للحرس الثوري إن إيران ستغلق مضيق هرمز إذا مُنعت طهران من استخدامه، وفق المصدر ذاته.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية، عن الجنرال علي رضا تنكسيري، قوله: “وفقاً للقانون الدولي فإن مضيق هرمز ممر بحري، وإذا مُنعنا من استخدامه فسوف نغلقه”، مضيفاً: “في حالة أي تهديد فلن يكون هناك أدنى شك في أننا سنحمي المياه الإيرانية وسندافع عنها”.

في حين قال مصدر آخر، بحسب الوكالة: “سواء استمرت الإعفاءات أم لم تستمر فإن صادرات نفط إيران لن تصل إلى الصفر بأي حال ما لم تقرر السلطات الإيرانية وقف صادرات النفط.. وهذا غير وارد حالياً”.

وأضاف المصدر: “نراقب ونحلل كل التصورات والأوضاع الممكنة للنهوض بصادراتنا النفطية، وجرى اتخاذ التدابير اللازمة.. إيران لا تنتظر قرار أمريكا من عدمه لتصدير نفطها”، مبيناً: “لدينا سنوات من الخبرة في تحييد مساعي الأعداء لتوجيه الضربات لبلادنا”.
وفي وقت سابق، هددت إيران بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي استراتيجي لنقل النفط في الخليج، إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصاد طهران من خلال وقف صادراتها النفطية.

واليوم الاثنين، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقف إعفاءات شراء النفط الإيراني، كانت حصلت عليها 8 بلدان في ديسمبر الماضي.

وأوضح البيت الأبيض، في بيان، أن الهدف من وقف الإعفاء يتمثل في الوصول إلى صادرات تبلغ صفر برميل من النفط الخام.

هذا ويدخل قرار وقف الإعفاءت الذي يطال الصين، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، حيز التنفيذ ابتداء من مطلع مايو المقبل.

ودخلت حزمة عقوبات أمريكية على صناعة النفط في إيران والمدفوعات الخارجية وأثرت على إنتاج الخام والصادرات، حيز التنفيذ في 5 نوفمبر الماضي.

فيما منحت الولايات المتحدة 8 دول إعفاءات من عقوباتها تجاه إيران، وسمحت لها باستيراد النفط، في اتفاق مؤقت، وهي: “تركيا والصين والهند وإيطاليا واليونان واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان”.

وتعد إيران ثالث أكبر منتج للنفط الخام في “أوبك” قبل العقوبات الأمريكية، وتراجعت حالياً إلى المرتبة الرابعة بعد السعودية والعراق والإمارات، بمتوسط إنتاج يومي 2.7 مليون برميل.

اترك رد