أربيل قلقة من زيادة نشاط “داعش” بـ4 محافظات عراقية

بغداد / علي محمد / الأناضول

أعرب مسرور بارزاني، مستشار مجلس أمن إقليم شمال العراق، الثلاثاء، عن قلقه من ازدياد نشاط تنظيم “داعش” في المحافظات العراقية المحاذية للإقليم.

جاء ذلك خلال لقاء جمع بارزاني في أربيل عاصمة الإقليم، بالمبعوث الأمريكي للتحالف الدولي في العراق وسوريا، وليام روبوك، حضره القنصل العام الأمريكي في أربيل ستيف فاكن، ووفد مرافق لهما.

وبحسب بيان لمجلس أمن الإقليم اطلعت عليه الأناضول، عبر بارزاني عن قلقه إزاء زيادة نشاط “داعش” في العديد من المحافظات، بما في ذلك الأنبار والموصل وديالى وكركوك التي تحد الإقليم جنوبا.

وشدد بارزاني على “ضرورة أن يتصدى العراق وشركاؤه الدوليون، للتحديات السياسية والاقتصادية والأمنية الأساسية بالتوازي مع الحملة العسكرية”.

وأكد ضرورة الإسراع في تهيئة أرضية مناسبة، لتطبيع أوضاع المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد.

وأشاد الجانبان بـ”الأجواء الإيجابية السائدة بين الإقليم وبغداد”، مشددان على أن “تحسن العلاقات بين الجانبين، واتخاذ خطوات باتجاه حل القضايا العالقة بينهما، يصب في صالح الاستقرار والازدهار في عموم العراق”.

ووفق البيان نفسه، أكد روبوك على مواصلة بلاده دعم قوات البيشمركة (القوات المسلحة في الإقليم) واستمرار التنسيق بين الجانبين، لافتا إلى أن هذا التنسيق يقطع الطريق أمام تحركات الإرهابيين في العراق.

ومؤخرا، ارتفعت وتيرة نشاط “داعش” بالمناطق الحدودية مع سوريا، بعد فرار المئات من عناصره إلى الأراضي العراقية في محافظتي نينوى (شمال) والأنبار (غرب) الحدوديتين.

كما ازدادت عمليات التنظيم في محافظات ديالى (شرق)، وكركوك وصلاح الدين (شمال)، حيث نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.‎

ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، وعاد تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014.

الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.