حملة شعبية لوقف بيع السلاح إلى الرياض

في أعقاب إصدار مجلس اللوردات البريطاني تقريرا بعدم قانونية بيع السلاح إلى السعودية، انطلقت حملة شعبية في العاصمة البريطانية لندن، داعمة الوقف الفوري لجميع صفقات السلاح إلى السلطات السعودية، حيث طالبت مجموعة من المنظمات الحقوقية الحكومة البريطانية بتنفيذ هذا القرار وتجميع جميع عقود وصفقات السلاح المبرمة مع السعودية، كما دعت منظمة ” العفو الدولية ” الحكومة البريطانية لوقف جميع صفقات السلاح مع السلطات السعودية فورا، ودعت جميع البريطانيين لمطالبة ممثليهم في البرلمان بتأييد وقف بيع السلاح البريطاني إلى السلطات السعودية، حيث أطلقت منظمة “CAAT ” البريطانية حملة على الانترنت للتوقيع على عريضة رسمية تطالب بوقف مبيعات السلاح البريطاني الى السعودية مقدمة إلى البرلمان البريطاني.

وبدأت الحملة بنشر شعارات تطالب بوقف بيع السلاح الى السعودية في عدد من الاماكن في لندن، وأعلنت عن تنظيم وقفات احتجاجية أمام السفارة السعودية في لندن، وأمام مقار الحكومة البريطانية خلال الأسابيع القادمة لدعم مطالبة الحكومة بوقف بيع السلاح إلى الرياض.

وذكر” أندرو سميث” المتحدث باسم الحملة الدولية لمكافحة مبيعات السلاح” CAAT” البريطانية أن تقرير مجلس اللوردات البريطاني جاء مؤكدا على الحملات الشعبية والحقوقية في بريطانيا، التي تبذل للكشف عن بشاعة ما يقوم به النظام السعودي في الداخل ضد مواطنيه وفي الخارج، والتي كان آخرها مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” في مقر القنصلية السعودية في تركيا في أكتوبر الماضي، وأكد “سميث” أن هذا التقرير من مجلس اللوردات لم يكن مفاجئا، حيث قامت الحملة الدولية بحملة طويلة المدى استمرت لسنوات تطالب فيها بوقف مبيعات السلاح إلى السعودية التي تقود حربا ضروسا ضد المدنيين في اليمن منذ سنوات، وأضاف أن الحملة الشعبية ضد بيع السلاح البريطاني الى السعودية سوف تستمر حتى يتم الوقف التام لجميع مبيعات السلاح الى السعودية.

ومن ناحيته ذكر الناشط ” سام والتون” من منظمة “Quaker” البريطانية أن مجلس اللوردات البرلماني أخذ 4 سنوات كي يتأكد من أن مبيعات السلاح البريطاني الى السعودية تتسبب في مآس ضخمة للمدنيين في اليمن خلال السنوات الماضية، وطالب بضرورة تطبيق الحكومة البريطانية له، مشيرا إلى أن على لندن أن تطبق ما قاله مجلس اللوردات البريطاني بشأن عدم قانونية بيع السلاح الى السعودية، وذكرت الناشطة ” أندرا نيدهام” من الحملة الدولية لمكافحة التسليح أنها ترحب بتقرير مجلس اللوردات بشأن عدم قانونية بيع السلاح الى السعودية، داعية الى الانضمام الى الحملة الشعبية لوقف بيع السلاح الى السعودية، وتشير إلى أنه متوقع ويجب أن يتم الأخذ به من قبل الحكومة البريطانية.

وطالبت منظمة ” Yorkshire” الخيرية البريطانية بضرورة وقف مبيعات السلاح الى السعودية لما تقوم به من جرائم في الداخل والخارج والمدعومة بمبيعات السلاح البريطاني، مشيرة إلى أن أعضاء المنظمة سوف يشاركون في الحملة الشعبية لوقف جميع الأسلحة إلى السعودية ووقف حرب اليمن.

وكانت لجنة العلاقات في مجلس اللوردات البريطاني أصدرت تقريرا يقول إن بريطانيا تخالف القانون الدولي عبر بيعها السلاح الى السعودية، وطالب بتعليق بعض التراخيص الخاصة بتصدير السلاح على الفور.

477total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: