سفاح مسجدي نيوزيلندا يوجه رسائل إلى دولة مجاورة للعراق

كتب منفذ الهجوم على مسجدي مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، الجمعة، عبارات على سلاحه هاجم فيها الدولة العثمانية والأتراك، حسب ما أظهر مقطع الفيديو الذي بثه بنفسه عبر الإنترنت.

ومن بين العبارات التي كتبها منفذ المذبحة، الذي يدعى برينتون تارانت، وهو أسترالي الجنسية عمره 28 عاما، على سلاحه “Turcofagos” وتعني بالعربية “التركي الفج”، وكذلك: “1683 فيينا” في إشارة إلى تاريخ معركة فيينا التي خسرتها الدولة العثمانية ووضعت حدا لتوسعها في أوروبا.

وكتب أيضا على سلاحه، الذي نفذ به المذبحة، تاريخ 1571م، في إشارة واضحة إلى “معركة ليبانتو” البحرية التي خسرتها الدولة العثمانية أيضا، كما كتب على سلاحه: ” اللاجئون، أهلا بكم في الجحيم؟”.

وذكرت وكالة الاناضول التركية أن الموسيقى الخلفية في الفيديو، الذي بثه السفاح، لعبت دورا في إظهار نواياه العدوانية ودوافعة العنصرية.

إذ كان يبث أغنية باللغة الصربية تشير إلى رادوفان كاراديتش، الملقب بـ”سفاح البوسنة”، وهو سياسي صربي مدان بجرائم عدة بينها، “ارتكاب إبادة جماعية” و”ارتكاب جرائم ضد الإنسانية” و”انتهاك قوانين الحرب”، ضد المسلمين إبان حرب البوسنة (1992-1995).

وتقول كلمات الأغنية: “الذئاب في طريقهم من كراجينا (في إشارة إلى ما كان يعرف جمهورية كراجينا الصربية التي أعلنها الصرب عام 1991). الفاشيين والأتراك: احترسوا. كراديتش يقود الصرب”.

وفي وقت سابق اليوم، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية هجوما بالأسلحة النارية والمتفجرات على مسجدي “النور” و”لينوود”.

وأعلنت شرطة نيوزيلندا، مقتل 49 شخصا في الهجوم، وقالت إنها احتجزت 3 رجال وامرأة واحدة مشتبهين بتنفيذه.
تحدث تقرير صحفي عن القصة الكاملة للهجوم الذي أودى بحياة اكثر من 40 شخصا من المصلين في مسجدين بنيوزيلندا اليوم الجمعة.

وذكر التقرير الذي نشره موقع عربي بوست اليوم 15 آذار 2019 أن “السفاح جلس بهدوء خلف مقود سيارته، يتجهز لرحلة دموية خطط لها مسبقا وألف من أجلها بيانا من 87 صفحة، أعد عدته وجهز أسلحته ووضعها في السيارة، ثم شغل أغنية Serbia Strong وطلب من مشاهديه في بثه الحي التسجيل في قناة تدعى PewDiePie. انطلق في سيارته بمدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا تجاه مسجدي النور بشارع دينز وآخر بشارع لينوود، لينفذ عملية إطلاق نار وحشية لم تشهدها البلاد من قبل. وصل المهاجم “برينتون تارانت” كما يسمي نفسه إلى محيط المسجد وهو يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش.

واضاف أنه نزل من السيارة بسلاح في يده وآخر في جعبته، ومشى تجاه هدفه في حوالي الساعة الواحدة والنصف ظهيرة الجمعة، لا يخطر في بال من يشاهد مقطع الفيديو أن هذه مقاطع حقيقية وليست مشهدا من لعبة Counter Strike يكمل طريقه ويصل المسجد ويبدأ بإطلاق النار على أنغام أغنية أخرى Fire كان يسمعها أثناء هجومه على المصلين خلال صلاة الجمعة 15 آذار 2019. أطلق النار عشوائيا على كل من وجده داخل المسجد، فيما يظهر المصلون وهم يحتمون في الزوايا خوفا منه لا حيلة لهم ولا قوة. وقع حتى الآن 49 قتيلا بحسب ما أعلنت الشرطة في نيوزيلندا فيما هناك العشرات غيرهم مصابون.

الهجوم الأول

وفق ما ذكرت الأجهزة الأمنية، وقع الهجوم الأول في مسجد النور بشارع دينز، حيث كان يعج بالمصلين، بينما وقع الهجوم الثاني في مسجد آخر بشارع لينوود.

الأسلحة التي استخدمها المنفذ

شملت أسلحته النارية بندقية نصف آلية استخدمها خلال المجزرة، منقوشا عليها أسماء قتلة سابقين ارتكبوا مجازر، وأسماء المدن التي نفذت فيها عمليات القتل وكذلك معركة فيينا عام 1683.

شهود العيان

يقول أحد شهود العيان: “في البداية اعتقدنا أن عطلا كهربائيا وقع ثم فجأة بدأ كل الأشخاص في الفرار”. فيما قال الشاهد لين بينيها أنه رأى رجلا يرتدي ملابس سوداء يدخل المسجد، الذي يعتقد أنَه كان بداخله المئات، ثم سمع عدة طلقات نارية. وأضاف أنه رأى رجلا مسلحا يهرب قبل وصول أجهزة الطوارئ. ووصف الشاهد أحمد آل محمود أنه رأى “رجلا يرتدي خوذة يدخل ويطلق النار على كل من في المسجد”. وأضاف كنا نحاول دفع الجميع إلى الهرب من المنطقة، لأننا لم نستطع إخراجهم جميعا من الباب”، حسبما أخبر موقع Stuff. وقال إنه قفز فوق السياج الخلفي للهرب.

اعتقال المنفذ

وفيما استطاعت الشرطة إلقاء القبض على منفذ الهجوم وشابين آخرين وامرأة يشتبه في ضلوعهم بالحادث، أعلنت أنه تم العثور على متفجرات مثبتة في مركبات اعترضتها الشرطة في المدينة بعد وقوع الهجوم.

من هو منفذ الهجوم؟

نشرت صحيفة Daily Mail البريطانية المعلومات الأولى عن سفاح مذبحة مسجد نيوزيلندا، إذ أكدت أن مرتكب الجريمة رجل أبيض، وهو أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاما.

والقاتل يميني متطرف، كان ينشر باستمرار صورا لبندقيته مصحوبة بكتابات متطرفة على حسابه في تويتر، ونشر بيانا من 87 صفحة قبل ارتكاب جريمته بساعات.

جنسيات ضحايا الهجوم

أعلنت سفارة السعودية في نيوزيلندا إصابة أول مواطن عربي من الجالية السعودية في حادثي إطلاق النار في مسجدين بمدينة كرايس تشيرش في نيوزيلندا.

وأوضحت السفارة معرفتها بإصابة مواطن سعودي بجروح طفيفة، وتم الاطمئنان على صحته وسلامته.

فيما صرح وزير خارجية إندونيسيا أن 6 من مواطني إندونيسيا كانوا في مسجد النور بنيوزيلندا أثناء تعرضه لهجوم مسلح، وقال الوزير إنهم تأكدوا من نجاة ثلاثة منهم. أما فريق الكريكت البنغلاديشي فتمكن من الفرار بعد إطلاق النار على مسجد بمدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، قرب المكان الذي كان من المقرر أن يخوض فيه الفريق آخر مبارياته في سلسلة مباريات “تيست الكريكت” في جولته بنيوزيلندا، نقلا عن صحيفة The Guardian البريطانية.

6715total visits,2visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: