الخميني بقبره.. اورث العراق حكومات الفساد

في لقاء متلفز كشف (حسن العلوي) بتاريخ (17/2/2019) ببرنامج (بصراحة) الذي يقدمه (عدنان الطائي).. .. بان اول حكومة شكلت بعد عام 2003 .. هي نفس الحكومة التي شكلها الخميني .. عندما كان يخطط (لدخول جيشه لبغداد) من خانقين.. وان هذه الاسماء المجهولة لدى العراقيين قبل عام 2003 ليس مجهولة (بالارث الايراني).. (كالجعفري والمالكي.. ووليد الحلي.. وعلي الاديب .. وخضير الخزاعي.. وعبد الفلاح السوداني.. وماجد النصراوي.. الخ)..

فماذا نفهم من هذه الحقيقة المطلقة.. التي هي ليست جديدة على الخميني.. (فهو من نصب محمد باقر الحكيم على المجلس الاعلى بدلا من شهرودي الهاشمي).. ليعطي صبغة (يدعى انها عراقية) .. كجسر ومرحلة انتقالية.. لتمرير اجندات ايرانية بالعراق.. وتم تصفية (محمد باقر الحكيم) بعملية ارهابية بعد عام 2003.. لمجرد تصريح له بعد دخوله للعراق بعد تحريره .. حيث (طرح نفسه مرجعا واماما في العراق.. ) بشكل شعرت ايران بانه ينافس الخامنئي.. ويخرج من (سلطة طهران وقم).. لذلك احدى الصحف الايرانية تسائلت بعد مقتل الحكيم برساله موجهة للنظام الايراني (لماذا قتلتموه).. وكشف (احد الارهابيين المعتقلين.. بان هناك من تعاون داخل النجف معهم لتصفيته)..

وهذا يفسر (التكتم على ملف محاكمة قتلت محمد باقر الحكيم من السلطات الموالية لايران بالعراق منذ ذلك الحين).. ولا ننسى صرخة محمد باقر الحكيم باول دخوله للروضة الحيدرية بعد تحرير العراق.. (بلعنه روسيا التي دعمت صدام حتى النفس الاخير) .. وروسيا حليفة ايران.. ولا ننسى (بان مئات الاف من الشيعة بالعراق قتلوا بدعم من حليفة ايران سوريا الاسد باعتراف المالكي الذي اتهم نظام بشار الاسد بدعم الارهاب بالعراق).. (فقتل الشيعة بالعراق بعد عام 2003 كان بضوء اخضر ايراني…. فالارهاب السني بضوء اخضر ايراني بالعراق)..

ولا ننسى بان ما ذكره العلوي.. يثبت بان كل بلاء ارض الرافدين بعد عام 2003 ايضا.. هم (المعادين لامريكا وليس حلفاءها).. (فكل من سرقنا ونهبنا وعاث الفساد بارض العراق هم الموالين لايران والمعادين لها).. وليس حلفاءها واصدقاءها.. فاليس ايران تفخر بانها غلبت امريكا (3 – 0) وتقصد الرئاسات الثلاث .. اليس المسؤولين الايرانيين يفخرون بان الحكومات بعد عام 2003 تشكلت بارادة ايرانية.. وايران هي المستفادة من كل ماسي ارض الرافدين..

المهم في حكومة الخميني التي كشفت :

1. ان الخميني بحكومته التي شكلها بالثمانينات للعراق.. واستلمت الحكم بغفلة من الزمن بعد عام 2003.. عن (وصاية ايرانية على العراق) وشعور ايراني بالاستعلاء منذ ذلك الوقت على شعوب ارض الرافدين…. كانت تنظر لمصالح ايران القومية العليا.. وتخريب كل مصادر القوة لدى العراق وشيعته العرب خاصة، ورهنها بايران..

2. ان الخميني كشف بان هدفه احتلال العراق.. وجعله مستقبلا كالاحواز المحتلة بيد ايران.. فاحتاج الى حكومة عميلة لايران.. مرحلية.. ريثما يعلن جعل العراق محافظة ايرانية كالاحواز.. ليهيمن ايرانيين على المناصب (المحافظ ومدراء الاقضية والنواحي ومجلس المحافظة).

من ذلك نفهم:

كل مصادر قوة شيعة العراق.. (مخاطر تهدد .. ايران والقوى السياسية الحاكمة بالعراق نيابة عنها)

لذلك عمدت ايران على شل كل القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والصحية والتعليمية وبمجال الطاقة والكهرباء والغاز لرهنها بيد ايران .. وعمدت على تهريب النفط العراقي باشراف الحرس الثوري وبادوات مليشياتها بالعراق، وتهريب المخدرات والاسلحة الايرانية للعراق بشكل مخيف.. وجعل العراق ساحة لتصفية حساباتها الدولية والاقليمية.. وايران لا تخفي ذلك.. بل تفخر بذلك.. بظل وضاعة سياسيي شيعة الكراسي ومرتزقتها من مليشية ولي الفقيه الايراني ..

حتى اصبح العراق مزبلة للبضائع الايرانية الرديئة السيئة السمعة.. كالسايبا وهي (تنكة تمشي على سطح الارض).. والدول التي تحترم نفسها تحضر دخولها لاراضيها خوفا على امن شوارعها.. والشيء بالشيء يذكر نقول:

لو تحولت (السيارات الى بشر).. لكانت الجكسار في العراق.. (عاهرة في ملهى)..

فنسال جميع (القوى السياسية البائسة ان صح ان نسميها سياسية..).. (تملئون العراق بعربانات اسمها (سايبة).. لابناء الخايبة وتربحون عليها.. لتستفاد ايران.. وانتم ولا واحد منكم يركبها).. الا لعنة الله عليكم.. (مثل المقبور صدام.. وزرع البرازيلي.. لابناء الخيابة الذي قتلوا بحرب ايران.. وهو يركب السيارات المارسيدس اخر موديل والمصفحة).. (مع الفارق بين البرازيلي .. التي هي سيارة .. ولكن السايبا تنكة يطلق عليها مجازا سيارة)..

ثم نسال (الا ترون بان المسؤولين في ايران يركبون سيارات ايرانية الصنع) وليس (مستوردة) فلماذا لم تؤسسون مصانع ومعامل (عراقية بتكنلوجيا عالمية المانية ويابانية وامريكية) ونؤكد (عراقية وليس ايرانية) كما اعلنت ايران انها (تهدف لنقل مصانع وشركات ايرانية يملكها ايرانيين للعراق للهيمنة على الاقتصاد العراقي على المدى البعيد ايضا وعرقلت اي اي مشاريع لاستقلال العراق عن ايران صناعيا وزراعيا وسياسيا وعسكريا..

السبب لعدم صناعتكم سيارات عراقية .. لان ذلك يعطي استقلالية للعراق وثقة لدى الشارع العراقي بنفسه..و هذا ما لا تريدونه .. لخوفكم على ايران من اي مصادر قوة للعراق مستقلة عن ايران.. لانكم عبيد وحثالات ايران في العراق.. وننبهكم .. (بان دول الخليج توجهت لامريكا فركبت شعوبها الفورد الامريكية الراقية.. وانتم توجهتم لايران ونظامها العفن فركب ولد الخايبة.. (تنكه تمشي باطارات اسمها سايبا)..

ونوجه رسالتنا للمكون الشيعي بمنطقة العراق:

لمتى ادمان العبودية.. (هل عارضتم صدام .. لاستبدال صدام بالخمنئي) واخرين (استبدال صدام بمقتدى)

ما هذه الصلافة ولمدى بوضع صور خامنئي وخميني بشوارع العراق قسرا.. على اهل العراق وشعوبه.. ماذا تطلق على من يعلن انه في حالة اي حرب بين العراق وايران سيقف مع ايران بكل حقارة وخيانة.. ماذا نطلق على من يعلن انه يبايع النظام الحاكم بطهران نظام ولاية الفقيه الايرانية.. ويعلن ولاءه لحاكم ايران القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني خامنئي.. اليس هؤلاء احط من العبيد.. ماذا تطلق على عبيد مقتدى الصدر.. ماذا يطلق على هؤلاء اليس عبيد.. كأنهم عارضوا الطاغية صدام ليس لانه استعبدهم.. ولكن لانهم ارادوا ان يكون ربهم (البشري) مقتدى الصدر اللبناني الاصل.. بديل ذلك ليعبد..واخرين يريدون (خامنئي حاكم ايران بديل صدام) ليعبد بالعراق..

ثم اليس.. (ايجابيات الطاغية صدام.. يعجز عن توفيرها معارضيه بعد 2003)..

(فكل ما يتداول من تعسف بزمن صدام.. كاجراءات 400 الف دينار لمن يريد السفر خرج العراق بزمن الحصار بالتسعينات .. والفقر والعوز .. وتراجع الخدمات والبنى التحتية.. . كل ذلك نتيجة الحصار .. الذي جاء نتيجة مغامرات صدام.. ولكن كل هذه الاشياء موجودة بالثمانينات حتى بحرب ايران.. لم تكن موجودة.. وفي السبعينات كان الوضع افضل من الثمانينات).. ولكن (بعد عام 2003 وميزانيات 1000 مليار.. ولا يوجد حصار.. ودعم دولي للحكومات بعد عام 2003).. (فلماذا لم يوفرون للعراق ما وفره البعث اليه بالسبعينات)؟؟

(فهل تتوقعون مثلا ان من يحكمنا اليوم .. يفكر اصلا بجعل العراق مثل عام 1977 بزمن حكم البعث و صدام المقبورين .. من نهوض صناعي وزراعي مثلا)؟؟ بظل الحرامية اليوم؟؟ بالطبع كلا.. ولا تأتي على باله.. فهم جاءوا للعراق بعد عام 2003 ليس ليبقون بل (ليسرقون ويثرون جيوبهم) ويسلمون العراق لربهم ايران.. عكس حكم البعث والسنة فهم حكموا من اجل ان يبقون.. ولولا التدخل الامريكي لما تم الاطاحة بزمن صدام المقبور..

وكل ما تذكره اليوم من (نعمات).. كالستلايت والبضائع المتوفرة.. فهي من نعم امريكا وليس من يحكممنا الذين سرقوا الجمل بما حمل.. علما محروم منها الملايين.. حتى هذه الديمقراطية على قلتها والحرية على ضئالتها بالعراق اليوم.. هي بفضل امريكا.. وتقويضها كان بسبب ايران واحزابها العفنة التي اندست بعد 2003 و هيمنت على العراق.. فما مصير من ينتقد خامنئي او ايران علنا.. بالعراق.. مصيره مصير علاء مشذوب 13 طلقة..ما مصير مجرد من يطالب من ينتقد امريكا ان ينتقد ايران ايضا بنفس المستوى.. (غير الاعتقال .. كاوس الخفاجي)..ما مصير من ينتقد مقتدى الصدر.. غير الصك فورا..

واذا العراق اليوم افضل من زمن صدام.. (فلماذا لا يعود ملايين من الذين خرجوا بزمن صدام للعراق.. ويتمتعون بالرفاية والنزاهة الاسلامية الولائية الصدرية بالعراق)..

فلعن الله صدام .. و لعن من جاء بعده ثمانية..

فصدام على الاقل هو عدونا كشيعة.. ولكن من جاء بعده ادعوى التشيع .. فاثبتوا بانهم سراق الطائفة و قتلت الطائفة وحرامية الطائفة..

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) و

………………………

سجاد تقي كاظم

2481total visits,5visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: