سائرون تتحدّث عن اتفاقات متقدّمة بشأن الداخليّة.. والبناء تنفي

بغداد / محمد صباح

كشف قيادي بارز في تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن توصل تحالفي الإصلاح والبناء إلى اتفاق يقضي باستبدال مرشح حقيبة الداخلية فالح الفياض بشخصية ثانية مقابل احتفاظه برئاسة هيئة الحشد الشعبي ومستشارية الأمن الوطني.
بالمقابل، يشكك تحالف الفتح بصحة هذه الأنباء ويقول إنها تندرج ضمن التهيئة الإعلامية لحسم موضوع الوزارات المتبقية في حكومة عادل عبد المهدي، نافياً حصول اتفاق مع تحالف الإصلاح على استبدال الفياض في الوقت الراهن.
وكانت أوساط مقربة من رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي قد كشفت لـ(المدى) الشهر الماضي عن تراجع حظوظ فالح الفياض كمرشح لحقيبة الداخلية بعد لجوء تحالف الإصلاح إلى كسر نصاب الجلسات التي يعرض فيها الفياض للداخلية.
ويقول القيادي البارز في تحالف سائرون لـ(المدى) إن تحالفي “الإصلاح والبناء” اتفقا على استبدال مرشح وزارة الداخلية فالح الفياض مقابل احتفاظه برئاسة هيئة الحشد الشعبي ومستشارية الأمن الوطني”، منوهاً إلى أن “مكونات البناء مستمرة في نقاشاتها وحواراتها لتقدّم البديل”.
ويتحفظ تحالف الإصلاح والإعمار الذي يقوده عمار الحكيم على ترشيح فالح الفياض لحقيبة الداخلية الذي يتم طرحه من قبل تحالف البناء بزعامة هادي العامري وهو ما ساهم في تعطيل حسم تمرير مرشّحي الدفاع والداخلية داخل مجلس النواب.
ويكمل القيادي البارز حديثه، عن كواليس هذه الاتفاقات مشترطاً عدم ذكر اسمه لحساسية الموقف قائلا إن “تحالف البناء طرح في اجتماعاته الداخلية ثلاثة مرشحين هم الفريق ياسين (من دون ذكر اسمه الكامل) مستشار رئيس مجلس الوزراء، وشيروان الوائلي، وعبد الغني الأسدي كبدلاء عن الفياض”.
ومنذ أكثر من شهر تقريباً تطرح وسائل إعلام مختلفة أن وزير الأمن الوطني السابق ومستشار رئاسة الجمهورية شيروان الوائلي مرشح من قبل تحالف البناء كبديل عن فالح الفياض لشغل حقيبة الداخلية.
ويواصل القيادي حديثه عن تفاصيل الاتفاق: “قيادة تحالف سائرون أبلغت تحالف البناء موافقتها على طرح أية شخصية بديلة للفياض تعمل على خدمة المؤسسة العسكرية”، لافتاً إلى أن “موضوع اختيار المرشح البديل سيحسم عن طريق المفاوضات بين مكونات البناء”.
ويتطرق القيادي المطلع على تفاصيل حوارات استكمال تشكيل الحكومة إلى “خلافات قائمة بين كتل تحالف البناء بسبب طرح اسم بديل للفياض”، ويقول ان هذه الخلافات “فككت” التحالف. وأضاف أن “المشاكل تدور على من هي الجهة المخولة في طرح البديل”. ويوضح القيادي البارز في سائرون أن “تحالف الإصلاح رفض عرضاً تقدم به تحالف البناء يقضي بطرح الفياض في آخر جلسات الفصل التشريعي الأول لإسقاطه بالتصويت السري”، لافتاً الى أن “أسباب رفض هذا المقترح تقود إلى الخشية من تمرير الفياض”.
ويؤكد أن “الاتفاق الأخير يقضي بالإبقاء على فالح الفياض رئيسا لهيئة الحشد الشعبي ومستشارية الأمن الوطني بعد سحب ترشيحه من حقيبة وزارة الداخلية”، مستدركا “لكن في نهاية المطاف سيتم تكليفه بشغل منصب واحد”. أما الخلافات بشأن وزارة الدفاع يوضح القيادي أن “القوى السنية قدمت ثلاثين مرشحا لحقيبة وزارة الدفاع إلى رئيس مجلس الوزراء”، موضحاً أن “كل كتلة سنية أرسلت مرشحين اثنين للمنافسة على هذا المنصب”.
أما مرشحا العدل والتريبة فمازالت القوى البرلمانية غير متفقة على حسم ترشيحهما بحسب القيادي المطلع. ويتوقع أن “تتوصل القوى البرلمانية إلى اتفاقات نهائية لتقديم مرشحي الوزارات الأربع المتبقية في حكومة عادل عبد المهدي في بداية الفصل التشريعي الثاني”.
في هذه الأثناء يصف تحالف البناء الأنباء التي أفادت عن اتفاقه مع تحالف الإصلاح بشأن استبدال مرشحه لحقيبة الداخلية فالح الفياض بأنها تندرج ضمن التهيئة الإعلامية لحسم الموضوع، نافياً التوصل إلى اتفاق يقضي بطرح مرشحين بدلاء.
وبسبب هذه الخلافات اضطر رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي إلى تقديم كابينته الوزارية إلى مجلس النواب على شكل دفعات حيث صوت البرلمان في الخامس والعشرين من شهر تشرين الأول الماضي على أربع عشرة وزارة. بعدها صوت على وزارات أخرى ليكون المجموع 19 وزارة مصوتاً عليها من أصل 22، ثم استقالت وزيرة التربية بعد اتهام شقيقها بالانتماء لداعش.
ويبيّن النائب عن تحالف الفتح عباس الزاملي في تصريح لـ(المدى) أن “حسم هذا الموضوع بين تحالفي البناء والإصلاح مرهون بالمباحثات التي ممكن ان تنتهي باتفاق الجانبين على آلية محددة تسهل علينا تجاوز عُقد مرشح الداخلية”.
ويتحفظ ائتلاف دولة القانون الذي يقوده نوري المالكي ومن خلفه كتلتا صادقون والسند الوطني على المحاولات الساعية لاستبدال فالح الفياض مرشح حقيبة الداخلية رغم المرونة التي تبديها كتلة بدر التي يترأسها هادي العامري.

262total visits,3visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: