إغتيال كاتب وناشط في كربلاء

اعلن الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق يوم السبت عن اغتيال الروائي والناشط الاكاديمي علاء مشذوب في مدينة كربلاء.
ونعى الاتحاد في بيان رسمي الروائي مشذوب، واصفا الحادث بـ”الجبان”.
من جهته اكد اتحاد الادباء فرع كربلاء النبأ.
هذا ولم يصدر الى الان اي تعليق رسمي من السلطات الامنية العراقية حول الحادث وملابساته.
اغتال مسلحون في محافظة كربلاء، السبت، الكاتب والروائي العراقي علاء مشذوب امام داره، فيما تفيد المعلومات الاولية بأن 13 رصاصة اخترقت جسد مشذوب ادت إلى وفاته على الفور.
وفيما لم تعلق القوات الأمنية حتى الآن على الحادثة، يروي نشطاء وأدباء رافقوا الأديب قبل مقتله تفاصيل ساعاته الاخيرة، ويقول أحد الكتاب في حديث لـ “ناس” مشترطاً عدم كشف اسمه، إنه “كان برفقة مشذوب قبل فترة قصيرة من الاعلان عن مقتله، حيث اجتمع مع مجموعة من الكتاب والصحفيين كما هي العادة في إحدى الملتقيات، حتى قرر مشذوب المغادرة إلى منزل الذي يقع بالقرب من مركز المدينة القديمة”
ويضيف الكاتب في حديثه “صُعقنا بخبر مقتل مشذوب، كان كاتباً جريئاً وشجاعاً واسماً عراقياً قبل أن يكون كربلائياً، وقد اشتهر بأحاديثه الجريئة، إلا أننا لا نعرف حتى الآن ماهي ملابسات مقتله، لقد انتقلنا فور سماعنا الخبر إلى الطب العدلي، وهناك ابلغونا أن 13 رصاصة اخترقت جسد الروائي من مسافة قريبة، وفي وقت مبكر من المساء”

وغطت ملامح الكاتب والروائي علاء مشذوب, وجه موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في العراق بعد شيوع نبأ مقتله فيما تناقل رواد موقع التواصل الاجتماعي –بحزن وغضب – خبر مقتله وصوراً للكاتب.

وفي وقت لاحق أصدرت شرطة كربلاء بياناً دعت فيه المواطنين والصحفين إلى عدم عرقلة مسار التحقيقات، متوعدة “بالضرب بيد من حديد” والكشف عن تفاصيل الجريمة فور توفرها.

333total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: