الكنيسة الكاثوليكية الأميركية تفضح مئات الكهنة المنحرفين


نشرت الكنيسة الكاثوليكية الأميركية أسماء ثلاثمئة كاهن في أبرشيات تكساس متهمين بارتكاب اعتداءات جنسية على أطفال منذ عام 1950 مواصلة بذلك عملية الشفافية التي أطلقتها في هذا الإطار.

وبعد ولايتي واشنطن وإلينوي نشرت الأبرشيات الـ15 في ثاني أكبر الولايات الأميركية في عدد السكان أسماء الكهنة الذين استهدفوا “باتهامات تتمتع بالصدقية بشأن اعتداءات جنسية على قاصرين”.

ونشرت أبرشية سان أنطونيو 57 اسما، وهيوستن 42، ودالاس 31، وبعض الأسماء تكررت على اللوائح، لكن في المجموع نشرت أسماء نحو ثلاثمئة كاهن توفي عدد كبير منهم.

وقال رئيس مجمع الأساقفة الأميركيين في بيان له أمس الخميس”باسم جميع الذين أخفقوا في القيام بذلك أوجه اعتذاراتي الصادقة إلى الضحايا”، مضيفا أن “كنيستنا تضررت بهذا الجرح وعلينا التحرك لمعالجته”.

وكانت سلسلة مقالات بشأن تجاوزات وقعت في بوسطن لعقود هزت في 2002 الكنيسة الكاثوليكية، ودفع كشف هذه القضايا العديد من الضحايا إلى التحدث في جميع أنحاء البلاد.

ومنذ ذلك الحين أقصي عدد من الكهنة من الكنائس وتمت ملاحقتهم أمام القضاء، كما دفعت الكنيسة مبالغ كبيرة لعدد من الضحايا.

وخلال الصيف الماضي وجه مكتب النائب العام في بنسلفانيا ضربة جديدة إلى الكنيسة بعدما نشر تفاصيل تجاوزات ارتكبها أكثر من ثلاثمئة كاهن في هذه الولاية ضد أكثر من ألف طفل.

وفتح القضاء تحقيقات في عدد من الولايات، في حين رفعت أبرشيات عدة السرية عن أرشيفها، لكن كثيرين يتساءلون عن قيمة اللوائح التي تنشر.

وفي نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي اتهمت المدعية العامة في إلينوي رجال الدين في الولاية بنشر لائحة لا تتضمن “الاتهامات الموجهة إلى خمسمئة كاهن على الأقل”.
المصدر : الفرنسية

4227total visits,3visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: