الجمعيات الفلاحية: جهات إقليمية تريد أن يبقى العراق سوقاً للبضائع المستوردة

ذي قار / حسين العامل

حذّر اتحاد الجمعيات الفلاحية في ذي قار من محاولات استهداف المحاصيل الزراعية والثروتين السمكية والحيوانية من جهات إقليمية تسعى للاضرار بالانتاج الوطني وابقاء العراق سوقاً للبضائع المستوردة ، فيما دعا وزارة الزراعة الى تبني خطة طوارئ فاعلة للوقائية من الاوبئة والامراض التي تستهدف الانتاج الزراعي والحيواني وتوفير المبيدات والأدوية بكميات تتناسب مع مخاطر التهددات المحتملة.
وقال رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في ذي قار مقداد الياسري للمدى إن ” ما تعرض له الانتاج الزراعي والثروة السمكية من تهديدات وأضرار كبيرة تمثلت مؤخراً بنفوق الآف الاطنان من الأسماك وتعرض محصول الطماطة في مزارع البصرة للإصابة بوباء مجهول يدعو الفلاحين الى القلق على مستقبل الانتاج الزراعي والحيواني “، وأضاف إن ” توقيت ما حصل وتزامنه مع البدء بعملية التسويق وقرار الحكومة العراقية بمنع استيراد تلك المحاصيل من الخارج أمر يبعث على التساؤل عن الجهة المستفيدة من تدمير الاقتصاد الوطني “. وأوضح الياسري أن ” عملية تخريب الاقتصاد العراقي بهذا الصورة الكبيرة التي نراها اليوم لا يمكن أن يقوم بها شخص عادي أو مجموعة اشخاص عاديين وهذا ما يجعلنا نعتقد بوجود ايادي خفية واجندات خارجية متورطة بهكذا عمليات مشبوهة”، وأردف أن ” الاقتصاد العراقي يتعرض للتدمير علناً وسراً والعراق عموماً بات مسرحاً لتنفيذ اجندات خارجية تستهدف العراق والإنسان العراقي عموماً ولا نستبعد تورط أية جهة اقليمية أو دولية تسعى للابقاء على العراق سوقاً لبضائعها ومنتوجاتها”. وحذّر رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في ذي قار ” من تصاعد التهديدات الخارجية للاقتصاد الوطني وجعله مرتهنا بالصراعات الاقليمية التي تشهدها المنطقة”، داعياً ” الحكومة العراقية ووزارة الزراعة والدوائر الزراعية المعنية الى حماية الانتاج الوطني من عمليات التخريب التي تستهدفه ، وتبني خطة طوارئ للوقاية من الأوبئة والأمراض التي تصيب المحاصيل الزراعية وتوفير المبيدات والأدوية بكميات كافية لغرض منع انتشار الإصابة بالأوبئة والأمراض “.
وحذّر الياسري ” من سرعة انتشار الأوبئة والأمراض التي تصيب المحاصيل الزراعية وذلك لضعف الوقاية وقلة المواد العلاجية التي ينبغي أن توفرها الدوائر المعنية بوزارة الزراعة وكذلك ضعف الخبرات في مكافحة الامراض لدى الفلاحين ومربي الثروة الحيوانية والسمكية “. وشهدت محافظة بابل وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية ( نهاية تشرين الاول 2018 ) ، ، ظاهرة نفوق جماعي للأسماك في الاحواض والمزارع ومياه الأنهر، دون معرفة الأسباب، ويأتي ذلك بعد أن أعلنت وزارة الـزراعـة، عن نجاحها بتأمين الاكتفاء الذاتي للبلاد من الأسماك المحلية بنسبة 100 بالمئة باتباعها طرق حديثة لتربيتها. وكان رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية حيدر العصاد العبادي كشف يوم الاحد ( 6 كانون الثاني 2019)، عن إصابة 4000 مزرعة للطماطم في قضاء الزبير بمحافظة البصرة بوباء مجهول.
وكانت وزارة الزراعة أعلنت، في (18 تشرين الثاني 2018)، عن حصول الموافقة بمنع استيراد محصول الطماطم، عازية ذلك الى وفرة المنتج المحلي.

786total visits,8visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: