غموض بشأن إصابته.. هل انتهى موسم نيمار؟

فرض نادي باريس سان جيرمان حالة من السرية على الإصابة التي تعرض لها نجمه البرازيلي نيمار، وبات محظورا على الجميع داخل النادي الباريسي التحدث من دون قيود عن الوضع الصحي للاعب.

وأثارت معاناة نيمار من إصابة في مشط القدم حالة من القلق الشديد داخل باريس سان جيرمان، كون هذه الإصابة هي نفسها التي أبعدت النجم الكبير عن الملاعب في النصف الثاني من الموسم الماضي.

ويخشى المسؤولون داخل النادي خضوع اللاعب لجراحة جديدة في الموضع نفسه نظرا للأثار السلبية التي يمكن أن تترتب على هذا.

وذكرت صحيفة “أس” الإسبانية أن زملاء نيمار في نادي العاصمة الفرنسية يرفضون الحديث عن إصابة زميلهم في كل مقابلة مع وسائل الإعلام، ويبدو أنهم ينفذون تعليمات إدارة ناديهم.

وتكتنف الإصابة التي يعاني منها نيمار الكثير من الغموض، مما يفتح الباب أمام التكهنات في وقت يحتاج فيه باريس سان جيرمان بشدة لنجمه الكبير الذي كان لغيابه في الأوقات الحاسمة من عمر الموسم الماضي بالغ الأثر على مشوار الفريق في بطولة دوري أبطال أوروبا التي ودعها مبكرا.

وتحدث مدرب النادي توماس توخيل باقتضاب عن وضعية نيمار، واكتفى بالقول أمس الأحد إن لحاق نيمار بذهاب دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد يوم 12 فبراير/شباط المقبل أمر معقد.

وأثار الغموض المحيط بإصابة نيمار مخاوف من خضوع اللاعب لجراحة قد تبعده عن الملاعب إلى غاية نهاية الموسم، في تكرار لتجربة الموسم الماضي حين ابتعد النجم البرازيلي عن الملاعب من فبراير/شباط إلى غاية مايو/أيار 2018.

المصدر : الجزيرة + وكالات

269total visits,4visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: