الكشف عن الرسائل النصية الغرامية التي أرسلها إل تشابو لعشيقته

إذا اختارت امرأة أن تواعد إل تشابو فهذا يعني أنَّها ستجد نفسها مضطرةً للاعتذار طوال الوقت. بهذه الكلمات وصف موقع New York Post الأمريكي المحادثات الغرامية التي تم الكشف عنها قبل أيام بين رجل المخدرات المخضرم غوزمان «إل تشابو» وعشيقته لوسيرو سانشيز. تقدم لنا الرسائل النصية المنشورة حديثاً والمتبادلة بين غوزمان «إل تشابو» وعشيقته نظرة ثاقبة داخل الحياة العاطفية المعقدة لتاجر المخدرات المخضرم؛ إذ تظهر الرسائل أنَّه أرسل لها رسائل غرامية ممزوجة بتهديدات بالقتل، وأنَّه ربما يكون للعشيقين طفلٌ لا يعلم أحدٌ بوجوده. وكتب إل تشابو في رسالةٍ أرسلها عام 2012 لعشيقته لوسيرو سانشيز ونُشِرَت في محاكمته أمام محكمة بروكلين الفيدرالية يوم الخميس 17 يناير/كانون الثاني: «اسمعي، المافيا تقتل من لا يدفع لها المال أو من يتجسَّس عليها. ولكنَّ هذا لن يحدث لكِ إن كنتِ جادة في علاقتكِ بي يا حبيبتي». ويُفتَرَض أنَّ الرسالة كانت تحذيراً لسانشيز التي عملت في إمبراطورية إل تشابو للمخدرات وأقامت معه علاقة غرامية استمرت لسنوات، لتجنب لفت الأنظار إليها بعد أن كثر الحديث عليها. وواصل إل تشابو في رسالته: «الأكاذيب هي ما تُحدِث المشكلات. لا تكذبي أبداً، وحينها لن يرى الناس فيكِ إلا الأمور الجيدة. وتذكري دائماً؛ أنا أقول لكِ هذا الكلام لأنِّي أحبكِ». وجاء رد سانشيز، التي تبلغ من العمر 29 عاماً بالإصرار على أنَّها «لم ترتكب أيَّ خطأ» ثم فيض من الحديث عن مدى حبها لها. غير أنَّها قالت في شهادتها يوم الخميس إنَّها كانت «تشعر بالتهديد» وإنَّها كانت قلقةً «من أن يؤذيها فعلاً».
وقالت سانشيز للمحكمة إنَّها كلما ذهبت لرؤية عشيقها، كان أعوانه يعصبون عينيها ويأخذون منها هاتفها الخلوي. وتذكرت أيضاً مرةً دخلت فيها سكرتيرة إل تشابو عليهما أثناء تناولهما الطعام وقالت له إنَّ أحد مساعديه، واسمه تيو فيرجو، قد مات؛ وإنَّ ما فهمته حينها أنَّ هذا قد تم بأمرٍ من إل تشابو. وقالت تشافيز لهيئة المحلفين: «التفت ونظر إليَّ ببطء ثم قال شيئاً لم يعجبني». وأضافت: «قال إنَّه من الآن فصاعداً، كلُّ من يخونه سيكون مصيره الموت. سواءً كان من أفراد أسرته أو من النساء، سيكون مصيره الموت». وكشفت أيضاً رسائل أخرى عرضت على هيئة المحلفين أنَّ غوزمان وسانشيز لديهما طفل. ففي رسالة تعود لعام 2012، كتبت سانشيز: «هذا ابنك». وجاء رد إل تشابو: «مرحباً سيدي الملك. أهنئك لأنك رجلٌ بحق». وفي رسالةٍ أخرى، كتب لها أنَّه يرسل «قبلاته» لها ولـ»روبينسيتو»؛ وفي نفس الرسالة تحدَّثا عن مبيعات الماريغوانا. وكتب لها «قُبلةٌ مني لكِ أنتِ وروبينسيتو» ومع الرسالة إيموجي «قُبلة» وآخر يغمز.

901total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: