مرصد حقوقي يوثق عملية “بيع واغتصاب” شابة ايزيدية في بغداد

أكد المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر، الأربعاء، انه وثق عملية بيع واغتصاب، تعرضت لها شابة ايزيدية وقعت ضحية جريمة اتجار بالبشر في بغداد، بعد استدراجها من إقليم كردستان.

وذكر المرصد، في بيان له اليوم، 16 كانون الثاني 2019، أنه “وفي وقت ما تزال 1427 امرأة ايزيدية مفقودة منذ اجتياح تنظيم داعش لمناطق الايزيديين في قضاء سنجار الواقع في غرب محافظة نينوى عام 2014، تعرضت نساء أخريات إلى جرائم ممنهجة من قبل عصابات تمتهن الاتجار بالبشر، وتعد قصة (ف.ا.ق) مكملة لسلسلة الانتهاكات البشعة التي ارتكبت بحق النساء الايزيديات”.

ونقل المرصد عن الشابة ذات الـ32 عاما، قولها وهي تصف مأساة حقيقية تعرضت لها لمدة سبعة أشهر في منطقة البتاوين وسط العاصمة ا بغداد، إنه”حين استيقظت وجدت نفسها عارية وبجانبها قناني مشروبات كحولية، حيث تعرضت للاغتصاب من قبل أربعة أشخاص”.

وأضافت (ف.ا.ق)، أن قصتها بدأت بعدما نزحت إلى محافظة دهوك في إقليم كردستان بعدما سقط قضاء سنجار بيد تنظيم داعش وعملت حال وصولها لدى إحدى المنظمات الإغاثية لمساعدة النساء الايزيديات في الجبل، وخلال تواجدها بالمخيم شاركت عام 2015 بإحدى التظاهرات التي نظمت في أربيل للمطالبة بالعمل على إطلاق سراح الايزيديات المختطفات لدى داعش، حيث أقدمت السلطات الأمنية في الإقليم إلى اعتقال المشاركين في التظاهرة وكانت واحدة منهم.

وتابعت “بعد الافراج عني، لجأت إلى منظمة إنسانية تعمل في أربيل وتمتلك فرعا في بغداد، وقامت المنظمة بإرسالها إلى العاصمة مطلع العام 2017 برفقة سائق ايزيدي (ص.ح.س) من أجل إجراء مقابلة مع سفارة أجنبية للحصول على لجوء لإحدى الدول، لكنني شعرت أثناء الرحلة أن السائق يمتلك نوايا مريبة تجاهي”.

ولفتت إلى أنه “بعد وصولي إلى بغداد، قام السائق بمرافقتي إلى شقة سكنية داخل عمارة وسط العاصمة، ادعى أنها فرع المنظمة المذكورة، لكنني فوجئت بوجود شخص ايزيدي آخر داخل المبنى يدعى (ح.ب.ك)، قام بتسليم السائق (ص.ح.س) مبلغا ماليا كبيرا”.

واضافت “بعد خروج السائق، خاطبني المشتري قائلا (هسة صرتي مالتي)، وقالت إن “هذه العبارة أصابتني بذعر شديد ولم أستطع تمالك نفسي من شدة الخوف”، واكدت تعرضها للضرب الشديد حيث أضربت عن الطعام وبعد أيام قدم لها وجبة طعام لم تكن تعلم انها تحتوي على مادة مخدرة، وتابعت “حين استيقظت وجدت نفسي عارية وبجانبي قناني مشروبات كحولية، لأدرك لاحقا أنني تعرضت للاغتصاب بطريقة منظمة من قبل أربعة أشخاص كان المشتري من بينهم، واستمر الحال على ما هو عليه لمدة ثلاثة أشهر”.

وأشارت إلى انه بعد تعرضها لإصابات شديدة جراء الاغتصاب نقلت إلى مدينة الطب ببغداد، وفي شهر تشرين الثاني 2017، قدمت قوة أمنية إلى المبنى بناء على اتصال من أحد السكان، بعدما سمع “صراخي الشديد وطلبي النجدة”، والتي بدورها قامت بتحريري واخذ افادتي واعتقال الجناة الذين عملوا على تزوير عقد ادعوا من خلاله أن الضحية متزوجة من الشخص الذي اشتراها”.

وختمت بالقول إنه “بعد مضي أشهر على اعتقال المجرمين، تم إطلاق سراحهم مقابل مبالغ مالية كبيرة، ليفروا بعد ذلك إلى جهة مجهولة مما جعل القضية معلقة حتى الآن”.

يذكر أن المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر هو مرصد مستقل غير حكومي، وغير ربحي، يتكون من صحفيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان، تطوعوا جميعا للدفاع عن ضحايا الاتجار بالبشر.

167total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: