30 مسؤولا يرافقون ظريف في زيارته إلى العراق

وصل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بغداد اليوم الأحد برفقة وفد كبير من السياسيين والاقتصاديين ورجال الأعمال والمستثمرين الإيرانيين، ومن المقرر بحث ملفات عدة، أهمها زيادة التعاون النفطي بين البلدين.

وقال مصدر في وزارة الخارجية العراقية إن ظريف استقبله نظيره العراقي محمد الحكيم، مضيفا أن ظريف سيلتقي اليوم رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي ورئيس الجمهورية برهم صالح، إلى جانب لقاءات جانبية مع قادة كتل سياسية.

وقالت مصادر للجزيرة إن زيارة ظريف التي تستمر خمسة أيام للعراق، ستتضمن أيضا مناقشة العقوبات الأميركية على إيران، وسبل تفاديها، بما لا يؤثر على العلاقات بين البلدين.

وأضافت المصادر أن ظريف سيبحث مع المسؤولين العراقيين ملف انسحاب القوات الأميركية من سوريا بهدف التوصل إلى مواقف مشتركة ومتفق عليها بين العراق وسوريا.

ومن المقرر أن يتوجه ظريف إلى أربيل للقاء مسؤولي إقليم كردستان العراق، وسيشارك في الندوة الاقتصادية الثانية بين التجار الإيرانيين والعراقيين هناك، قبل أن يتوجه إلى السليمانية للقاء زعماء أحزاب، على رأسهم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

ووفقا لبيان السفارة الإيرانية، فإن ظريف سيزور الأربعاء محافظة كربلاء جنوبي العراق لحضور الندوة الاقتصادية الثالثة بين المستثمرين الإيرانيين والعراقيين من محافظات الفرات الأوسط والجنوب، وبعدها يذهب إلى النجف جنوبي البلاد.
وقال مراسل RT إن “ظريف وصل بعد ظهر اليوم إلى بغداد في زيارة تستغرق اسبوعا كاملا، يزور فيها إقليم كردستان العراق ومحافظة كربلاء، ويعقد خلالها أكثر من ندوة اقتصادية”.

وأضاف أن “ظريف سيلتقي اليوم وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، والاثنين يقابل كلا من رؤساء الجمهورية والوزراء والنواب”.

من جهته قال بيان للسفارة الإيرانية في بغداد إن “ظريف سيزور أربيل يوم الثلاثاء ويلتقي مع المسؤولين في إقليم كردستان العراق، ويختتم زيارته للعراق يوم الخميس المقبل”.

239total visits,4visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: