السفير البريطاني: المجتمع الدولي لا يدعم الحكم الحزبي الحالي في اقليم كردستان

زار السفير البريطاني في بغداد، برفقة القنصل البريطاني في اربيل، الأحد، رئيس حراك الجيل الجديد، شاسوار عبد الواحد، في السليمانية.

وشدد السفير البريطاني جون ويلكس، في الاجتماع الذي جرى اليوم، 13 كانون الثاني 2019، علی ضرورة الاصلاحات السياسية والادارية في اقليم كردستان

واعلن دعم بلاده لبناء المؤسسات القوية في كردستان والابتعاد عن هيمنة السلطة الحزبية عليها، كما اكد علی قدرة هذا النوع من الحكم علی الاستمرار في كردستان في الفترة المقبلة.

وكشف عن مخاوف رؤوس الاموال من السلطة الحزبية والتردد في الاقبال علی الاستثمار في الاقليم و ايجاد وظائف للشباب والمواطنين، وشدد على أن بريطانيا لن تدعم الأحزاب الحاكمة وهذا النوع من الحكم بل ستدعم الاصلاحات وتحسين الظروف المعيشية والاصلاحات الحقيقية.

وخلال اللقاء عبر رئيس حراك الجيل الجديد، شاسوار عبدالواحد، عن أمله باجراء اصلاحات في الاقليم، لكنه بين انه من الصعب اجراء ذلك بشكل حقيقي لأن بقاء العائلتين الحاكمة (بارزاني وطالباني) مرهون بالحكم الفردي والحزبي.

وشرح رئيس الحراك للسفير البريطاني، أنهم يطمحون لنيل ثقة المواطنين في كردستان ليتمكنوا عبر ذلك وبدعم المجتمع الدولي وتطلعاته للاصلاح من تغيير قواعد الحكم في الاقليم ووضع الاقليم على أسس صحيحة تتمثل في حكم المؤسسات وتقوية الاقتصاد والاستقرار المعيشي للمواطنين.

وأبلغ رئيس حراك الجيل الجديد السفير البريطاني، أن “الحكم السيء وحكم العوائل يقفان وراء موجات الهجرة حيث تسبب الفساد بفقدان ثقة المواطنين بحياتهم ومستقبلهم لذا يلجؤون الى الهجرة، وأن الحل للهجرة غير الشرعية هو اعادة الأمل للمواطنين عبر انهاء هذا النوع من الحكم في الاقليم”.

522total visits,2visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: