مقتل أول صحفي في 2019 شرقي العاصمة العراقية

عثرت الشرطة العراقية، اليوم الخميس، على جثة صحفي عراقي ملقاة على جانب طريقٍ شرقي العاصمة بغداد، عليها آثار طلقات نارية في الرأس.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية، لوكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا): إن “دوريات الشرطة عثرت على جثة في طريق القناة شرقي بغداد ملقاة على جانب الطريق”. وبحسب المصدر، تبين أن الجثة تعود لـ”سامر علي شكارة، الذي يعمل مساعد مصور في قناة الحرة الأمريكية مكتب بغداد”.

وأضاف المصدر أن الضحية مصاب بعدة طلقات نارية في منطقة الرأس، مبيناً أن الشرطة نقلت الجثة إلى الطب الشرعي، وبدأت بإجراءات التحقيق، لمعرفة أسباب مقتل هذا الصحفي وملابساته.

من جهته، أدان المركز العراقي لدعم حرية التعبير (حقوق)، بـ”أشد عبارات الاستنكار”، مقتل الصحفي “شكارة”.

وطالب المركز رئيسَ الحكومة العراقية، عادل عبد المهدي، بفتح تحقيق فعلي، لتقديم الجناة إلى العدالة وبشكل عاجل، “لكون معاقبة قتلة شكارة سترسل رسالة واضحة وقوية إلى جميع من تسوِّل لهم أنفسهم اللجوء إلى العنف لكبح حرية التعبير”.

ويعد العراق واحداً من بين أكثر دول العالم خطورة على العمل الصحفي منذ بداية الاحتلال الأمريكي للبلاد في عام 2003، والفوضى الأمنية التي تلت ذلك واستمرت عدة سنوات؛ وهو ما أدى إلى مقتل المئات من العاملين في الصحافة وإصابتهم، منذ ذلك التاريخ.

وأفاد تقرير بأن عدد الصحفيين الذين قُتلوا “عمداً” في أنحاء العالم، بسبب عملهم، ارتفع إلى المِثلين تقريباً في عام 2018، ليبلغ ما لا يقل عن 34 صحفياً، يتقدمهم الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل رغم وجوده بقنصلية بلاده في إسطنبول.

ويوضح تقرير لجنة حماية الصحفيين، وهي مؤسسة أمريكية غير ربحية تروج لحرية الصحافة، أن ذلك العدد قفز من 18 صحفياً لقوا حتفهم في 2017، وفق ما نشرته وكالة “رويترز”، الشهر الماضي.

38total visits,2visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: