تمويل حروب إيران في المنطقة من أموال العراق يثير غضب ساسة عراقيين

كشف السياسي العراقي البارز مثال الالوسي،الأربعاء، عن تمويل الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في لبنان والمليشيات في العراق وسوريا من موازنة الدولة العراقية.

وقال الالوسي في تصريح خاص لـ”إرم نيوز”، إن موازنة العراق تذهب منها أموال كبيرة وطائلة إلى تمويل الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في لبنان والمليشيات في العراق والمليشيات في وسوريا.

وبين رئيس حزب الأمة العراقي، “أن الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي لديهم معلومات، بتمويل هذه الجهات من موازنة العراق”، مؤكدًا “أن العراق الآن رهينة بيد إيران، خصوصًا أن هناك كتلة برلمانية كبيرة في مجلس النواب العراقي، نوابها عبارة عن تبع لقاسم سليماني”.

وأكد القيادي السني البارز أثيل النجيفي، أن مئات مليارات الدولارات من موازنة العراق تذهب إلى تمويل حروب إيران في المنطقة.

وقال النجيفي، في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز”، “إنه يجب البحث عن مصير مئات مليارات الدولارات التي اختفت من الموازنة العراقية، والتي لا يعرف أحد أين تذهب، رغم أن البعض يؤكد، أنها ذهبت إلى جيوب الفاسدين”، مبينًا “أنه لا يمكن لشخص أن يحصل على هذه المليارات دون أن يتم رصده عالميًا، وتتم معرفة الأموال أين ذهبت”.وأوضح “أنه من الغالب أن هذه الأموال تم من خلالها تمويل حروب إيران في المنطقة، ليس بتخصيص رسمي من الموازنة، لكن عن طريق الفساد وهذا الفساد تتم تغطيته من خلال الجهات الموالية لإيران، فهو يصب في صالح حروب إيران في المنطقة”.

ورغم التحذيرات الدولية والإقليمية والمحلية من التدخلات الإيرانية في المنطقة بشكل عام والعراق بشكل خاص، تكشفت خيوط التدخل الإيراني في العراق مرة أخرى من خلال تدخلها الواضح في الشأن العراقي، بعملية تشكيل الحكومة الجديدة في العراق.

ويرى مراقبون أن التدخلات الإيرانية في العراق هي التي غذّت الطائفية وأدت لانتشار الفساد والفشل الحكومي الذي فاقم معاناة المواطن العراقي وحرمه من التمتع بثروات بلاده الطبيعية.

7total visits,3visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: