أردوغان: نرغب بتطوير التعاون مع العراق أمنيا واقتصاديا

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن رغبة بلاده في تطوير التعاون مع العراق في جميع المجالات وعلى رأسها الأمن والاقتصاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره العراقي برهم صالح، في العاصمة أنقرة الخميس.

وقال أردوغان: “نريد تطوير اتصالاتنا وتعاوننا مع العراق في مجال الأمن أيضا، وهناك العديد من الأشياء التي يمكننا القيام بها وخاصة في مجال الصناعات الدفاعية”.

وأكد أن حماية وحدة أراضي العراق وسيادته هي أساس سياسة بلاده تجاه العراق.

وبخصوص الأمن ومحاربة الإرهاب، أضاف أردوغان: “منظمات إرهابية مثل داعش وبي كا كا، وغولن، تشكل تهديدا على تركيا والعراق على حد سواء، وندرك أهمية العمل معا لتحقيق النجاح في محاربتنا ضد الإرهاب”.

وتابع في ذات السياق: “نهوض العراق ووقوفه على قدميه مهم للغاية فيما يتعلق بالأمن والاستقرار الإقليميين”.

وعلى الصعيد التجاري والاقتصادي، أعرب عن استعداد بلاده للمساهمة في مشاريع البنية التحتية والتنمية في العراق، وعلى رأسها إعمار المناطق المتضررة من الاشتباكات.

وأكد على مواصلة اجتماعات المجلس الاستراتيجي رفيع المستوى مع العراق العام الحالي، مضيفا: “نأمل أن نعقد الاجتماع الرابع للمجلس الاستراتيجي الأعلى بين العراق وتركيا خلال العام الجاري”.

وبيّن أن التجارة بين تركيا والعراق سجّلت عام 2013 رقمًا قياسيًا بـ 16 مليار دولار، مضيفا: “دعونا نعادل ذلك الرقم مجددًا ونرفعه إلى 20 مليار دولار”.

برهم صالح.. الرئيس الثامن للعراق في تركيا للمرة الأولى

وصل الرئيس العراقي برهم صالح أنقرة، اليوم الخميس، على رأس وفد وزاري ويحمل معه عددا من الملفات لبحثها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وكبار المسؤولين الأتراك.

وتعد زيارة صالح الأولى إلى تركيا منذ انتخابه رئيساً للعراق في الثاني من تشرين الأول / أكتوبر الماضي.

وصالح وهو الرئيس الثامن للعراق والحاكم الجمهوري التاسع في تاريخ البلاد منذ تأسيس الجمهورية عام 1958، يعمل على تكريس سياسة الانفتاح للعراق على محيطه العربي والاقليمي، وتعزيز دوره ومكانته بين الدول الشقيقة والصديقة.

الخارجية والرئاسة العراقية أصدرت بيانات وتصريحات عولت فيها كثيرا على الزيارة “المهمة” التي قالت إنها ستطرح عددا من القضايا الأمنية، والأخرى المتعلقة بالحدود بين العراق وتركيا، وملف سوريا، فضلا عن القضايا المتعلقة بالاستثمارات والعلاقات الثنائية.

** من هو برهم صالح؟

ولد برهم صالح في مدينة السليمانية (شمال العراق) عام 1960 في أسرة متعلمة وميسورة الحال، حيث كان والده قاضيا. وفيها أكمل المراحل الأولى من دراسته.

كان ناشطا سياسيا قبل أن يبلغ العشرينات من عمره، واعتقل عام 1979 مرتين بتهمة المشاركة في الحركة السياسية الكردية المناوئة لبغداد، وأدخل السجن بسبب تصوير التظاهرات المناهضة للحكومة.

وبعد إطلاق سراحه، سافر إلى بريطانيا هربا من الملاحقة الأمنية، وخلال وجوده في المملكة، عمل في صفوف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني (كان آنذاك بزعامة الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني) وأصبح مسؤول العلاقات الخارجية للحزب في بريطانيا.

تخرج صالح من كلية الهندسة المدنية بجامعة كارديف ببريطانيا العام 1983.

وحصل على شهادة الدكتوراه في الإحصاء وتطبيقات الكمبيوتر بمجال الهندسة من جامعة ليفربول البريطانية عام 1987.

وبعد انتهاء حرب الخليج الأولى، وحصول إقليم الشمال على الحكم الذاتي عن الحكومة المركزية مطلع تسعينيات القرن الماضي، أصبح ممثل الحزب في الولايات المتحدة ما بين 1993 و2003.

وبعد سقوط نظام حكم صدام حسين عام 2003، تولى منصب رئيس الحكومة العراقية المؤقتة عام 2004، ثم أصبح وزيرا للتخطيط في الحكومة الانتقالية بعد عام.

كما تولى منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة نوري المالكي الأولى عام 2006، وفي عام 2009 تولى منصب رئاسة حكومة الإقليم لمدة عامين.

كان صالح نائبا للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، عندما انشق عن الأخير في عام 2017 وأسس حزبا جديدا لخوض الانتخابات باسم “تحالف من أجل الديمقراطية والعدالة” الذي فاز بمقعدين في البرلمان العراقي.

لكنه ترك حزبه الفتي وعاد إلى صفوف حزبه الأم على أمل الحصول على منصب رئيس الجمهورية، وهو ما حصل بالفعل بعد حصوله على ما يكفي من أصوات البرلمان العراقي وفقا للدستور.

وبفوز صالح، ظل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني يشغل المنصب منذ تنظيم انتخابات في العراق عام 2005، حيث شغل الرئيس الراحل والأمين العام السابق للاتحاد الوطني جلال طالباني المنصب لدورتين متتاليتين وخلفه في المنصب الرئيس السابق فؤاد معصوم.

ويتولى الأكراد رئاسة الجمهورية بموجب عرف سياسي سائد في العراق منذ الإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003، بينما يشغل السُنة رئاسة البرلمان والشيعة رئاسة الحكومة.

10total visits,4visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: