في أجواء متوترة.. القامشلي تحيي ميلاد المسيح

احتفل مسيحيو مدينة القامشلي بشمال شرق سوريا بعيد ميلاد السيد المسيح، في وقت تسود فيه التوترات في المنطقة.

وتوجه المسيحيون الى الكنائس في ساعات الصباح الأولى من يوم أمس الثلاثاء للاحتفال بالمناسبة التي تتضمن إقامة الصلوات والترانيم ورفع القداس في الكنائس، مع تقديم أغان للأطفال.
وشاركت كافة الطوائف المسيحية في احياء مناسبة ميلاد المسيح. ولكل كنيسة طريقتها في الاحتفال لكن الصلوات والترانيم الروحية وتوزيع القداس على زائري الكنيسة من أهم طقوس الاحتفال.

وقال رجل الدين المسيحي صليبا أبديلا لكوردستان 24 “أدعو الى الله أن يحمي جزيرتنا السورية وأدعو كافة السوريين فيها من كافة المكونات الى المحبة وأن نحيا متعايشين كما فعل آباؤنا وأجدادنا”.

ويعيش في القامشلي مزيج من الكورد والعرب والمسيحيين، وشهدت المدينة منذ نشأتها تعايشا حذرا بين هذه المكونات، ولم تشهد حوادث عنف على اساس ديني.
وتراجعت أعداد المسيحيين في القامشلي وسوريا عموما بعد الاحتجاجات التي بدأت عام 2011 وتحولت فيما بعد لحرب أهلية دمرت مساحات شاسعة من البلاد.

وقالت ليندا غريب وقد وضعت وشاحا أبيض على راسها “سكان منطقتنا مروا بظروف صعبة للغاية، أتمنى أن يزول التوتر ويعم السلام في المنطقة”.

ووجهت الكنائس في القامشلي المسيحيين بعدم الاحتفال في الساحات العامة خوفا من اختراقات أمنية كما حدث في مرات سابقة، وأن يقتصر احياء المناسبة على البيوت.
وتتزامن ذكرى ميلاد السيد المسيح مع تحشدات تركية على شمال سوريا وتهديدات بشن هجمات على المنطقة، خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الأراضي السورية.

تقرير دلوفان جتو

تحرير سوار أحمد

13total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: