بعد سنوات العزلة سكان “الخضراء” يحتكون بخوف مع “حمراء” بغداد

ساعد المتظاهر العراقي كريم طلال مرتين في إسقاط الجدران الخرسانية المحيطة بالمنطقة الخضراء في بغداد. وكان طلال في عام 2016 من بين آلاف المتظاهرين الغاضبين الموالين لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الذين اقتحموا المنطقة المحصنة التي تضم المؤسسات الحكومية والسفارات الأجنبية.
ولكن بالنسبة إلى طلال ، البالغ من العمر 21 سنة ، فإن هذة التغييرات لم تكن كافية. إذ قال وهو جالس خارج مطعم للوجبات السريعة مع مجموعة من الاصدقاء في “حي الحارثية” المجاور: “يجب ان اكون قادرا على العيش بجوار وزير، كما يجب أن تكون المنطقة الخضراء مثل أي حي آخر، يجب أن تكون الشوارع مفتوحة للجميع”.
وكانت المنطقة الخضراء محظورة على معظم المدنيين منذ الغزو الأميركي الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 والذي أطاح بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فيما بقيت باقي العاصمة والتي تسمى “المنطقة الحمراء”، تعاني من العنف الطائفي والهجمات الإرهابية طوال السنوات الـ 15 الماضية ، بسبب أن النخب العراقية اتخذتها مكاناً آمنًا نسبيا لها.
وقد أصبحت “كرادة مريم” -أسم المنطقة سابقا قبل الدخول الأميركي- رمزاً للتأثير الأميركي المستمر والتفاوت المتزايد بين قادة العراق وناخبيهم.
وجاء قرار رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بفتح أقسام من المنطقة المشددة الأمن والذي دخل فعلياً فى حيز التنفيذ مع الذكرى الأولى لإنتصار العراق على الجماعة الإرهابية “داعش” ، في إشارة إلى أن البلاد اتت تتمتع بفترة استقرار نسبي.
وحُددت لهذا القرار فترة تجريبية مدتها أسبوعان، يُسمح فيها للسيارات بعبور المنطقة الخضراء من الساعة الخامسة مساءً إلى الواحدة صباحًا على امتداد “طريق 14 تموز” ، وهو الطريق الرئيسي الذي يربط غرب وشرق بغداد عبر “جسر 14 تموز” – المعروف باسم “الجسر المعلق”، فيما لا تزال الطرق الجانبية مغلقة ويمنع التوقف فيها على الإطلاق.
وشهدت إعادة افتتاح المنطقة عدة الإحتفالات للعديد من العراقيين الذين اعتبروها بمثابة العودة الجزئية لمنطقتهم التي طال انتظارها.
وقال العراقي كريم طلال الذي يعيش هو ورفاقه على بعد بضعة أميال، والذي لم يطأ بعضهم أبداً المنطقة الخضراء. “السياسيون مرتاحون في الداخل. إنهم ينامون على النقود ، بينما قال عباس فتحي.“انظر إلى الأحياء الأخرى ، ليس لديهم شيء”.
ويظهر التناقض الصارخ بين المنطقتين الخضراء والحمراء على الفور عند اجتياز حاجز المدخل في “شارع 14 تموز”، حيث تبدو الشوارع نظيفة. وحركة المرور منظمة. وتنتشر المروج الخضراء والنوافير على جانب واحد من الشارع متجه إلى نصب الجندي المجهول، الذي بُني في الثمانينيات لإحياء ذكرى الحرب الإيرانية العراقية.
وقال النائب حنين القدو، الذي انتقل إلى المنطقة الخضراء مع زوجته وأطفاله الثلاثة في عام 2011. إن هذا الانتقال كان ضرورة لحماية أسرتي بعد أن تلقيت تهديدات”. وأضاف: إن “الأمر أشبه بالعيش داخل السجن”. اننا نحتاج إلى تأشيرات للدخول والخروج ، مع أذونات خاصة في حالة المغادرة ليلاً، ولتحريك الأثاث والإلكترونيات أو حيث أن أي شيء يمكن استخدامه هنا لعمل جهاز متفجر.
ويعد الفصل بين المنطقه الحمراء والخضراء أمراً عنصرياً لقاطني المنطقة الحمراء حيث تضطر أبنة القدو آية والتي تلتحق برفاقها في المنطقة الحمراء، الى عدم الإفصاح عن مكان سكنها الحقيقي إلى زملائها حتى لا تتعرض للمضايقات.
ورغم ترحيب العائلة بالافتتاح الجزئي للمنطقة الخضراء، تخشى آية من أن تستغل الجماعات المتطرفة هذه الخطوة لشن هجمات. وقالت “ربما سيكون هناك المزيد من الانفجارات والسيارات المفخخة”.
وكانت منطقة “كرادة مريم” وهو الاسم الأصلي للمنطقة الخضراء، منطقة سكنية تتخللها مكاتب حكومية. لكن “حزب البعث” قام بأغلاق بعض الطرق فيها بعد وصوله إلى السلطة في عام 1968. وفي عام 2003 ، أغلقتها القوات الأميركية بالكامل ، وأعادت تشكيل مجتمع بغداد بشكل دائم.“انظر إلى الأحياء الأخرى ، ليس لديهم شيء”.
ويظهر التناقض الصارخ بين المنطقتين الخضراء والحمراء على الفور عند اجتياز حاجز المدخل في “شارع 14 تموز”، حيث تبدو الشوارع نظيفة. وحركة المرور منظمة. وتنتشر المروج الخضراء والنوافير على جانب واحد من الشارع متجه إلى نصب الجندي المجهول، الذي بُني في الثمانينيات لإحياء ذكرى الحرب الإيرانية العراقية.
وقال النائب حنين القدو، الذي انتقل إلى المنطقة الخضراء مع زوجته وأطفاله الثلاثة في عام 2011. إن هذا الانتقال كان ضرورة لحماية أسرتي بعد أن تلقيت تهديدات”. وأضاف: إن “الأمر أشبه بالعيش داخل السجن”. اننا نحتاج إلى تأشيرات للدخول والخروج ، مع أذونات خاصة في حالة المغادرة ليلاً، ولتحريك الأثاث والإلكترونيات أو حيث أن أي شيء يمكن استخدامه هنا لعمل جهاز متفجر.
ويعد الفصل بين المنطقه الحمراء والخضراء أمراً عنصرياً لقاطني المنطقة الحمراء حيث تضطر أبنة القدو آية والتي تلتحق برفاقها في المنطقة الحمراء، الى عدم الإفصاح عن مكان سكنها الحقيقي إلى زملائها حتى لا تتعرض للمضايقات.
ورغم ترحيب العائلة بالافتتاح الجزئي للمنطقة الخضراء، تخشى آية من أن تستغل الجماعات المتطرفة هذه الخطوة لشن هجمات. وقالت “ربما سيكون هناك المزيد من الانفجارات والسيارات المفخخة”.
وكانت منطقة “كرادة مريم” وهو الاسم الأصلي للمنطقة الخضراء، منطقة سكنية تتخللها مكاتب حكومية. لكن “حزب البعث” قام بأغلاق بعض الطرق فيها بعد وصوله إلى السلطة في عام 1968. وفي عام 2003 ، أغلقتها القوات الأميركية بالكامل ، وأعادت تشكيل مجتمع بغداد بشكل دائم.

79total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: