أردوغان: أنقرة قد تشن في أي وقت عملية عسكرية شرق الفرات

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ان بلاده ربما تشن في أي وقت عملية عسكرية جديدة في سوريا، مشيرا إلى دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رغم أن وزارة الدفاع الأمريكية أصدرت تحذيرا صارما لأنقرة بهذا الشأن.

وقال أردوغان، في كلمة لأنصار حزبه في قونيه أمس الاثنين، 17 كانون الأول 2018، إنه يعتقد بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كان أكثر تفهما من “البنتاغون” للخطط التركية للتحرك شرقي نهر الفرات.

وأضاف “أعلنا رسميا أننا سنبدأ عملية عسكرية شرقي الفرات، وناقشنا ذلك مع السيد ترامب وكان رده إيجابيا”، فيما لم يرد البيت الأبيض على طلبات للتعليق على ما ذكره أردوغان لكنه أعلن الجمعة الماضية أن ترامب ناقش مع أردوغان الملف السوري أثناء محادثة هاتفية.

واوضح أنه ” بإمكاننا بدء عملياتنا على الأراضي السورية في أي وقت يناسب تخطيطنا. أكمل جيشنا استعداداته وخططه. وكما أقول دائما ربما نأتي فجأة في إحدى الليالي”.

ولم يوضح أردوغان، رد ترامب لكنه قال إن تركيا ستهتم بتجنب وقوع قتلى أو مصابين أمريكيين.

وقالت مصادر مطلعة، ان واشنطن أبلغت أنقرة بمواقع مراكز المراقبة في شمال سوريا، وحذرت من أن القوات الأمريكية ستدافع عن نفسها إذا تعرضت للهجوم، فيما نفى البنتاغون أمس، تقارير أشارت إلى أنه أرسل تعزيزات إلى تلك الحدود.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل روب مانينج ، لم نجر تحركات عسكرية كبرى صوب حدود شمال شرق سوريا… ليس سوى المطلوب لمواصلة مهمتنا عند مواقع المراقبة تلك.

وكان البنتاغون قد حذر الأسبوع الماضي من قيام أي طرف بعمل عسكري أحادي في شمال شرق سوريا، حيث توجد قوات أمريكية، واعتبر أن ذلك سيكون أمرا “غير مقبول”.

يذكر ان أردوغان أكد الأسبوع الماضي ان تركيا ستشن عملية جديدة خلال أيام ضد وحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا لكنه لم يحدد بعد موعدا لشنها.

8total visits,2visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: