نائب عن البصرة يتحدث عن أسباب تظاهرات يوم أمس

تحدث النائب عن تحالف “البناء” عبد المير المياحي، السبت، عن الأسباب التي دفعت إلى خروج عشرات المحتجين للتظاهر أمام مبنى مجلس محافظة البصرة خلال جلسة لاختيار محافظ جديد أمس.

وقال المياحي، في بيان له اليوم، 15 كانون الأول 2018، إن ما شهدته مدينة البصرة مساء الجمعة، من تداعيات أمنية وتظاهرات أمام مبنى محافظة البصرة ومجلسها، ماهو الا احتجاج على سلوك انتهجته الحكومة المحلية عقب جلسة اختيار محافظ بديل ورئيس للمجلس”.

واضاف انه نظرا لعدم اكمال النصاب لم يتم اختيار محافظ بديل ولا رئيس المجلس، مبينا ان “مشكلة البصرة وعلاجها ليس باختيار محافظ أو رئيس مجلس بقدر ماتوظف كل الجهود الرامية لتحقيق مشاريع خدمية تمس واقع المواطن البصري بشكل مباشر”.

وأوضح ان “الذي اتضح جليا ان هذا الامر ليس ضمن دائرة التنافس من أجل تحقيق الخدمات لاهل البصرة وانما صراعات سياسية غايتها تحقيق المكاسب الضيقة والحزبية بل صراع من أجل الهيمنة على الاموال المخصصة لمشاريع البصرة لعام 2019 لتعويض اهلها عما لحقهم من اضرار بانعدام الخدمات الاساسية “.

ودعا المياحي، اعضاء مجلس محافظة البصرة ومحافظها الى التعاون الجاد والنهوض بالمهمة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم والعمل ضمن صف واحد لتحقيق الخدمات لا اصطفافات متفرقة غايتها المصالح الضيقة والخاصة

وتابع بالقول “اننا كنواب عن محافظة البصرة من واجبنا هو الاداء الرقابي وتحقيق مصالحها سنرصد العمل المتعلق باقامة المشاريع الخدمية في حال اخفاقها او تلكؤها علينا تقويمها وتشخيص الخلل ومحاسبة المقصرين وسندعم من غايته تحقيق الخدمات والمشاريع الناجحة”.

وطالب بالاستجابة الى ابناء البصرة ومطالب المتظاهرين المتضمنة تحقيق الخدمات وتوظيف الباحثين عن العمل واقتصاد نام وآمن مستقر.

11total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: