حالات إختناق بين صفوف متظاهري البصرة و العيداني يعلن إنتصاره على الأغراب

اعادت القوات الأمنية، الجمعة، فتح جميع الطرق المغلقة قرب مبنى محافظة البصرة في منطقة المعقل وسط المحافظة، بعد انسحاب المتظاهرين.
وقال مصدر امني، إن “القوات الأمنية، اعادت فتح الطريق امام حركة المارة قرب مبنى محافظة البصرة في منطقة المعقل وسط البصرة، بعد انسحاب جميع المتظاهرين من الشارع”.
وفي وقت سابق من اليوم، وصلت قوات مكافحة الشغب، إلى مبنى مجلس محافظة البصرة، لفك حصار يشكله المتظاهرون أمام بوابته ويمنعون خروج أعضاء المجلس، لافتاً إلى أن الأعضاء ركبوا السيارات العسكرية من أجل التمويه بغية الخروج من البناية التي يطوقها المتظاهرون.
وكان العشرات من أبناء البصرة، قد تظاهروا ظهر اليوم، أمام بوابة مجلس المحافظة، بالتزامن مع مساع لعقد جلسة استثنائية لانتخاب محافظ بديل لأسعد العيداني، ورئيس مجلس جديد.
وفي وقت لاحق، حاصر عشرات المتظاهرين، مبنى مجلس محافظة البصرة، وقاموا بمنع خروج أعضاء المجلس الذين دعوا لعقد جلسة استثنائية يتم خلالها انتخاب بديل لأسعد العيداني، ورئيس مجلس جديد.
وطالب المتظاهرون، بعدم انتخاب الفاسدين، ورفضوا انتخاب محافظ للبصرة من تيار الحكمة، فضلاً عن المطالبة بتوفير الخدمات
وفي وقت سابق من اليوم، رجح مصدر في مجلس محافظة البصرة، إلغاء الجلسة الاستثنائية المقرر عقدها، بسبب وجود رفض من قبل أغلب أعضاء المجلس، للمحاصصة والمساومة على حساب أهالي البصرة، مشيراً إلى أن عدد الأعضاء الذين حضروا الجلسة لم يتجاوزوا ١١ عضواً.
وكان مصدر محلي آخر، قد أفاد في وقت سابق من اليوم الجمعة (14 كانون الأول 2018)، بأن أغلب أعضاء مجلس محافظة البصرة سيقاطعون جلسة اليوم، التي تخص انتخاب رئيس المجلس وانتخاب المحافظ في مقر المجلس الجديد بمنطقة المعقل.

هذا و أفاد مصدر أمني، اليوم الجمعة، باطلاق قنابل مسيلة للدموع على المتظاهرين، أدى إلى حالات اختناق بين المتظاهرين والصحفيين.
وقال المصدر إن “القوات الأمنية قامت بإطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين وسط محافظة البصرة، ما أدى إلى حالات اختناق بين المتظاهرين والصحفيين”.
وفي وقت سابق من اليوم، وصلت قوات مكافحة الشغب، إلى مبنى مجلس محافظة البصرة، لفك حصار يشكله المتظاهرون أمام بوابته ويمنعون خروج أعضاء المجلس، لافتاً إلى أن الأعضاء ركبوا السيارات العسكرية من أجل التمويه بغية الخروج من البناية التي يطوقها المتظاهرون.
وكان العشرات من أبناء البصرة، قد تظاهروا ظهر اليوم، أمام بوابة مجلس المحافظة، بالتزامن مع مساع لعقد جلسة استثنائية لانتخاب محافظ بديل لأسعد العيداني، ورئيس مجلس جديد.
وفي وقت لاحق، حاصر عشرات المتظاهرين، مبنى مجلس محافظة البصرة، وقاموا بمنع خروج أعضاء المجلس الذين دعوا لعقد جلسة استثنائية يتم خلالها انتخاب بديل لأسعد العيداني، ورئيس مجلس جديد.
وطالب المتظاهرون، بعدم انتخاب الفاسدين، ورفضوا انتخاب محافظ للبصرة من تيار الحكمة، فضلاً عن المطالبة بتوفير الخدمات
وفي وقت سابق من اليوم، رجح مصدر في مجلس محافظة البصرة، إلغاء الجلسة الاستثنائية المقرر عقدها، بسبب وجود رفض من قبل أغلب أعضاء المجلس، للمحاصصة والمساومة على حساب أهالي البصرة، مشيراً إلى أن عدد الأعضاء الذين حضروا الجلسة لم يتجاوزوا ١١ عضواً.
وكان مصدر محلي آخر، قد أفاد في وقت سابق من اليوم الجمعة (14 كانون الأول 2018)، بأن أغلب أعضاء مجلس محافظة البصرة سيقاطعون جلسة اليوم، التي تخص انتخاب رئيس المجلس وانتخاب المحافظ في مقر المجلس الجديد بمنطقة المعقل.
من ناحيته وصف محافظ البصرة، اسعد العيداني، الجمعة، ما جرى اليوم داخل مجلس محافظة البصرة بـ”الحراك والمشروع  السيء”، مبينا ان من يديره هم “الغرباء”.
وقال العيداني ان “البصرة انتصرت على ارادة الغرباء اليوم بفضل المتظاهرين”، الذين وصفهم بالأبطال.
وكشف عن “حضور سياسيين الى محافظة البصرة لتنصيب محافظ جديد وفق ارادات حزبية”، لكنه لم يفصح عن أسمائهم.
وقال انهم (السياسيون الوافدون): “عاثوا بالبصرة فسادا ونهبا من خلال جماعتهم السابقين”.

وفي وقت سابق من اليوم، وصلت قوات مكافحة الشغب، إلى مبنى مجلس محافظة البصرة، لفك حصار يشكله المتظاهرون أمام بوابته ويمنعون خروج أعضاء المجلس، لافتاً إلى أن الأعضاء ركبوا السيارات العسكرية من أجل التمويه بغية الخروج من البناية التي يطوقها المتظاهرون.
وكان العشرات من أبناء البصرة، قد تظاهروا ظهر اليوم، أمام بوابة مجلس المحافظة، بالتزامن مع مساع لعقد جلسة استثنائية لانتخاب محافظ بديل لأسعد العيداني، ورئيس مجلس جديد.
وفي وقت لاحق، حاصر عشرات المتظاهرين، مبنى مجلس محافظة البصرة، وقاموا بمنع خروج أعضاء المجلس الذين دعوا لعقد جلسة استثنائية يتم خلالها انتخاب بديل لأسعد العيداني، ورئيس مجلس جديد.
وطالب المتظاهرون، بعدم انتخاب الفاسدين، ورفضوا انتخاب محافظ للبصرة من تيار الحكمة، فضلاً عن المطالبة بتوفير الخدمات
وفي وقت سابق من اليوم، رجح مصدر في مجلس محافظة البصرة، إلغاء الجلسة الاستثنائية المقرر عقدها، بسبب وجود رفض من قبل أغلب أعضاء المجلس، للمحاصصة والمساومة على حساب أهالي البصرة، مشيراً إلى أن عدد الأعضاء الذين حضروا الجلسة لم يتجاوزوا ١١ عضواً.
وكان مصدر محلي آخر، قد أفاد في وقت سابق من اليوم الجمعة (14 كانون الأول 2018)، بأن أغلب أعضاء مجلس محافظة البصرة سيقاطعون جلسة اليوم، التي تخص انتخاب رئيس المجلس وانتخاب المحافظ في مقر المجلس الجديد بمنطقة المعقل.

12total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: