تايلور سويفت تراقب معجبيها سراً بتقنية التعرف على الوجه

كشفت مجلة “رولينغ ستون”، أمس الخميس، أن المغنية الأميركية، تايلور سويفت، تراقب معجبيها سراً، باستخدام تقنية التعرف إلى الوجه، في محاولة منها لإيقاف مطارديها عند حدهم.
وقد التزمت سويفت الصمت إزاء هذا الأمر، ما أثار المزيد من المخاوف لدى الجماعات الحقوقية المعنية بالخصوصية.

وقال المتحدث باسم “الاتحاد الأميركي للحريات المدنية” (إيه سي إل يو)، جاي ستانلي، إن “مطاردي الفنانين والفنانات يشكلون ظاهرة مخيفة بشكل عام، والجميع يتفهم رغبة شخصية مثل تايلور سويفت في حماية نفسها منهم”، مردفاً “لكن استخدام تقنية التعرف إلى الوجه له مضاعفات كبرى، ويثير المخاوف حول اتجاهات التكنولوجيا”، في حديثه لصحيفة “ذا غارديان” البريطانية، اليوم الجمعة.

وشرح ستانلي أن هذه التقنية ليست مثالية، ويمكن أن تجعل موظفي الأمن يستهدفون الأبرياء. كما هناك مشكلة في كيفية جمع البيانات وإدارتها وتخزينها وما إذا كان سيتم اختراقها أو مشاركتها.

تجدر الإشارة إلى أن شركتي “غوغل” و”مايكروسوفت” طالبتا بوضع إجراءات تنظم عمل تقنية التعرف إلى الوجه، ووصفتا إياها بـ”القمعية”، وعبرتا عن قلقهما إزاء مخاطر الذكاء الاصطناعي على المصلحة العامة.

يذكر أن شركة “أمازون” واجهت انتقادات عدة بسبب هذه التقنية، وطالبها “اتحاد الحقوق والحريات المدنية” ومجموعات حقوقية ومدنية أميركية، في مايو/ أيار الماضي، بالتوقف عن بيع تقنيتها المخصصة للتعرف إلى الوجوه للشرطة وكيانات حكومية أخرى، خوفاً من استغلالها في استهداف المتظاهرين والمهاجرين وغيرهم.

10total visits,2visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: