ائتلاف الوطنية يرفض الدعوات لترشيح قائد عسكري سابق لحقيبة الدفاع

أكد ائتلاف “الوطنية” بزعامة إياد علاوي، الجمعة، رفضه الدعوات التي صدرت مؤخرا من بعض القيادات السياسية السنية، لترشيح قائد عسكري من المكون الشيعي لمنصب وزير الدفاع، حيث اعتبرها مجرد “دعوات إعلامية وغير واقعية”.

وقال رئيس كتلة “الوطنية” البرلمانية النائب كاظم الشمري، في تصريح صحفي، اليوم، 14 كانون الأول 2018، إن ائتلافه ما زال متمسكا بمرشحه لمنصب وزير الدفاع، فيصل الجربا، مؤكدا ان “ائتلافه متماسك،رغم كل ما يقال من أحاديث هنا وهناك… لم نلتفت لها لأننا أصحاب مشروع وطني منذ عام 2003 وإلى اليوم، وما زلنا متمسكين بثوابتنا وقناعاتنا دون أن يزايد علينا أحد تحت هذه الحجة أو تلك”، وفق ما نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”.

وفيما يتعلق بإمكانية تولي أحد القادة الذين حاربوا الإرهاب منصب وزير الدفاع بدلا من المرشحين السنة في كتلتي “الإصلاح” و”البناء”، قال الشمري، “ما نريد قوله هنا إن السلوك والمنهج السياسي يفترض أن يكون مبنيا على التصرف العملي وليس مجرد أقوال إعلامية أو دعائية هدفها خلط الأوراق لا أكثر”.

وأضاف ان “منصب وزير الدفاع هو من حصة (الوطنية) ضمن (تحالف الإصلاح والإعمار)، وهذ أمر معروف للجميع وغير قابل للنقاش، بدليل أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، كان قدم لمنصب وزير الدفاع مرشحنا الشيخ فيصل الجربا وبقي متمسكا به حتى حين تم الإعلان عن شموله بإجراءات المساءلة والعدالة، ومن ثم تقديمه طعنا وإعلان براءته من شموله بإجراءات اجتثاث البعث”.

وأوضح الشمري أن “المستغرب الدعوات الخاصة بتولي شخصية شيعية منصب وزير الدفاع، الذي هو استحقاق للمكون السني… علما بأن كتلتنا عابرة للطائفية والعرقية بدليل المناصب التي تولتها شخصيات من مختلف القوميات، أقول إن هذه الدعوات صادرة من جهات عملت تحت كيانات مناطقية”.
وتأتي تصريحات الشمري، بعد يومين من دعوة وجهها رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، إلى عدد من قادة جهاز مكافحة الإرهاب من المكون الشيعي، وهم كل من: عبد الغني الأسدي، وعبد الوهاب الساعدي، وطالب شغاتي، دعاهم فيها إلى قبول واحد منهم بمنصب وزير الدفاع في جزء من كسر المحاصصة الطائفية وعرفانا بالجميل لهؤلاء القادة الذين لعبوا دورا في استعادة المدن السنية.

ويرى مراقبون ان هذه التصريحات أثارت الجدل بين “الإصلاح” الذي يضم “ائتلاف الوطنية” بزعامة علاوي بالإضافة إلى “سائرون” بزعامة مقتدى الصدر و”الحكمة” بزعامة عمار الحكيم و”النصر” بزعامة حيدر العبادي، بشأن أحقية أي من الكتلتين بمنصب وزير الدفاع.

11total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: