نائب كردي: عبد المهدي يستخدم سياسة الكيل بمكيالين

انتقد النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبدالله، الثلاثاء، سياسة الكيل بمكيالين التي يستخدمها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في تشكيل كابينته الوزارية، مشيرا الى انه يدعي استقلالية الكابينة ظاهرياً ويصغي لإملاءات بعض الزعامات والعوائل السياسية.

وقال عبد الله في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان “السبب الرئيسي لعدم اكتمال الكابينة الوزارية والتخبط الحاصل في العملية السياسية هو سياسة الكيل بمكيالين من قبل رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي”، مبينا انه “من جهة يقول بأن كابينته الوزارية مستقلة وأنه لن يرضخ لإملاءات أي حزب وأنه يجب أن يكون مخولاً من قبل كافة الكتل ليختار بنفسه شخصيات كفوءة ومستقلة، ومن جهة اخرى يأخذ بآراء مجموعة من الزعماء والأحزاب وحتى العوائل السياسية لكي يرشحوا شخصيات حزبية للحقائب الوزارية”.

واضاف عبدالله أنه “في بداية الأمر كان هناك اتفاقاً على أن تكون الكابينة الوزارية مستقلة بالكامل، وقد تم ترشيحه وتكليفه هو شخصياً لمنصب رئيس الوزراء باعتباره شخصية مستقلة”، مشيرا الى ان “كابينته اليوم جزء منها مستقل والجزء الآخر حزبي، وهذا التنصل عن الاتفاق أدى الى التلكؤ الحاصل في اكمال الكابينة”.

وتابع ان “عبد المهدي – على سبيل المثال – يستمع الى رأي شخص واحد فقط داخل المكون الكردي، فهو لايستمع حتى لآراء الأحزاب الكردية”، موضحا انه “يتمسك بأسماء معينة لتشغل الحقائب المتبقية على حساب الاستقلالية والتكنوقراط والكفاءة”.

وبين ان “هذه البداية غير موفقة، فقد كنا نستبشر به خيراً ونعتقد بأن لديه رؤية واضحة وستراتيجية مميزة لإدارة البلد بالشكل الصحيح، في حين أن هذه البداية ستحسب كنقطة سلبية ضده”، لافتا الى انها “تسببت بخيبة أمل سواء على مستوى الطبقة السياسية أو النواب أو الشارع العراقي، وإذا استمر على هذا النهج الخاطئ فسيغدو أداءه ضعيفاً في نظر الشارع العراقي”.

وطالب النائب محمد اللكاش، في 21 تشرين الاول الماضي، رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي بفضح الكتل والأحزاب التي تريد العودة الى المحاصصة، فيما جدد دعوته الى الكتل السياسية الى لإعطاء الحرية الكاملة ل‍عبد المهدي باختيار كابينته الوزارية.

44total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: