مصادر سياسية: تشكيل حكومة عبد المهدي شهدت الكثير من الصفقات المعتادة

ذكرت مصادر سياسية، ان عملية تشكيل الحكومة المطولة، شهدت الكثير من الصفقات المعتادة، بالنسبة للسكان الذين كانوا يتوقعون ويطالبون، ببداية جديدة في أعقاب هزيمة داعش.

ونقلت “فرانس برس” عن الخبير السياسي في الشأن العراقي، في جامعة سنغافورة فنر حداد، قوله في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، 11 كانون الأول 2018، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لإعلامن النصر النهائي على داعش، إنه “في غياب القاعدة السياسية والشعبية، وجد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، نفسه رهينة للمصالح والقوى السياسية التي كان العراقيون يأملون أن تتصدى لها حكومته”.

وأضاف أن “عملية تشكيل الحكومة المطولة، شهدت الكثير من الصفقات المعتادة، بالنسبة للسكان الذين كانوا يتوقعون بل ويطالبون، ببداية جديدة في أعقاب هزيمة داعش”.

واوضح انه وبعد مرور أكثر من 6 أشهر من الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في أيار الماضي، ينتظر العراقيون إتمام التشكيلة الحكومية التي يقوم بها عبد المهدي، في وقت يواجه معارضة عدد من أعضاء البرلمان لبعض مرشحيه، خصوصا لحقيبتي الداخلية والدفاع الأساسيتين.

وشهدت العاصمة بغداد مساء أمس، مسيرات سيارت رافعة الأعلام العراقية، تجوب الشوارع كما زينت سيارات الشرطة بأشرطة ملونة، وفتحت المنطقة الخضراء، التي تضم مقار البعثات الدبلوماسية وتحظى بتدابير أمنية مشددة وهي مغلقة أمام حركة السير إلا بأذونات للقاطنين أو العاملين داخلها، جزئيا تزامنا مع هذه الذكرى.

وتأتي الذكرى السنوية للإعلان النصر على داعش في وقت لا تزال البلاد وسط أزمة سياسية، في انتظار استكمال التشكيلة الحكومية، وأمام تحديات عدة، أبرزها إعادة إعمار المناطق المتضررة وإعادة النازحين.

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، قد أكد في كلمة له أمس، أن “النصر النهائي الذي نصبو إليه هو تحقيق الرفاه لشعبنا والقضاء على الفساد. ما لم ننتصر على الفساد، سيبقى نصرنا منقوصا”، فيما اعتبر رئيس الجمهورية برهم صالح في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” أمس، أن “العراق حقق النصر العسكري بأثمان عظيمة، ما يتوجب علينا إنجاز النصر النهائي بنصر سياسي ومجتمعي وثقافي ننهي به عوامل وبيئة نشوء العنف والإرهاب الجريمة”.

يذكر ان العراق أحيا أمس الذكرى الأولى لاستعادة البلاد من تنظيم داعش بعد أكثر من 3 سنوات من المعارك الدامية في غرب وشمال البلاد، مع تعهد رئيس الوزراء الجديد عادل عبد المهدي بمحاربة الفساد وإعادة الإعمار، على رغم الأزمة السياسية التي تواجهها حكومته.

7total visits,3visits today

One thought on “مصادر سياسية: تشكيل حكومة عبد المهدي شهدت الكثير من الصفقات المعتادة

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: