شركة “كريم” ترعى أسبوع ريادة الأعمال العالمي – بغداد وتشارك في فعالياته

(بغدادالعراق، 9 كانون الأول 2018): رعت شركةكريمالعراق، مؤخراً ملتقى أسبوع ريادة الأعمال العالميبغداد، كما شاركت في عدد من فعالياته، الأمر الذي انبثق من حرصها على تعزيز حضورها في الفعاليات الريادية الشبابية التي تتماشى في أهدافها مع أهم أهداف الشركة الرامية للعمل كقوة ملهمة ومحفزة للآخرين بالتركيز على الشباب وتحديداً الطلبة منهم، والذين تسعى لفتح الآفاق أمامهم لتمكينهم من تحقيق طموحاتهم وبناء مشاريع وشركات خاصة بهم تسهم في تحسين أوضاعهم وأوضاع مجتمعاتهم الاجتماعية والاقتصادية.

وكان الملتقى قد اشتمل على العديد من الفعاليات التي تنوعت ما بين جلسات حوارية، وورش عمل ومحاضرات إرشاد وتحفيز، ومعسكرات تدريبية، وتحضير مشاريع وتقديمها واستعراضها ضمن مسابقة مشروعانطلاقالشبابي الهادف لتشجيع الشباب على ريادة الأعمال وتحفيز المشاريع الناشئة لطلبة الجامعات وتطوير القطاع الخاص في العراق.

وكانت رعايةكريمالعراق للحدث ومشاركتها فيه قد جاء على عدة محاور، تمثل أولها بتسهيل إقامة الملتقى وفعالياته باعتبارها شريك وراعي النقل والخدمات اللوجستية الرسمي له، فيما تمثل ثانيها في رعايتها بشكل خاص لمسابقةانطلاق“، ومعسكرفكرة كامبسالتابع لشركة فكرة سبيس التي تستهدف تطوير مهارات المطورين البرمجيين العراقيين في مجال تطبيقات الويب والموبايل، اللذين أقيما خلال الملتقى. أما المحور الثالث فقد تمثل بانضمام أحد مسؤولي الشركة لقائمة المتحدثين؛ حيث قام بالتعريف بالشركة واستعراض خبرتها وتجربتها في مجال عملها الأساسي وفي عالم الشركات الناشئة والريادية مع تقديم لمحة حول أسس تأسيس وإطلاق وإنجاح الشركات الناشئة وضمان استدامتها ونموها، فضلاً عن انضمام عدد من فريق عملها لقائمة الميسرين خلال ورش العمل وللجنة التحكيم التي أشرفت على المشاريع التي قدمت ضمن المسابقة.

وفي تعليق له على هذه الرعاية والمشاركة، قال مدير عام شركةكريمفي العراق، محمد الحكيم: “حرصنا على أن نكون جزءاً من هذا الحدث الهام الذي يؤسس لبيئة حاضنة للشباب من شأنها تحفيز الريادة لديهم وتعزيز قدراتهم وتمكينهم من قيادة مشاريع وأعمال كفؤة وذات فعالية عالية، وبالتالي المشاركة في جهود إعمار العراق المتواصلة. وتعتبر هذه الرعاية واحدة من سلسلة الرعايات التي نقدمها في إطار استراتيجيتنا للمسؤولية المؤسسية المجتمعية والتي نغطي بها مختلف القطاعات والفئات التي نحرص على النهوض بواقعها، ذلك أننا نعمل كمنصة هادفة لصنع التغيير من خلال بصمتنا الإيجابية في مجال عملنا الأساسي وفي مجال خدماتنا ذات الأبعاد التنموية التي تشمل التوظيف وتوفير فرص العمل والفرص المدرة للدخل، إلى جانب توفير ودعم توفير الفرص التي تفتح الآفاق نحو مستقبل أفضل.”

16total visits,3visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: