الرئيس البارزاني لدى إستقباله وزير الخارجية اللبناني: المجتمع الدولي مقصر في مساعدة النازحين بإقليم كوردستان

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 1:26 صباحًا
الرئيس البارزاني لدى إستقباله وزير الخارجية اللبناني: المجتمع الدولي مقصر في مساعدة النازحين بإقليم كوردستان

أشار الرئيس مسعود البارزاني، اليوم الثلاثاء، خلال إستقباله وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، والوفد المرافق له، بأن المجتمع الدولي مقصر في مساعدة النازحين المتواجدين في إقليم كوردستان.

وذكر بيان لمكتب الرئيس مسعود البارزاني، إطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية، بأن “البارزاني قد إستقبل اليوم، جبران باسيل، وزيرالخارجية اللبنانية والوفد المرافق له، والذي ضم وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد وعدداً من كبار المستشارين الحكوميين اللبنانيين” .

واضاف، ان “وزير الخارجية اللبنانية هنأ الرئيس البارزاني بمناسبة الانتصارات التي حققتها قوات بيشمركة كوردستان في الحرب ضد داعش، معرباً عن تقديره لتضحيات شعب كوردستان في الحرب ضد الإرهابيين، مقدماً شكره لإقليم كوردستان لتأمين التسهيلات الكاملة للشركات والمواطنين اللبنانيين”، مؤكداً “استعداد بلاده لتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين الجانبين، ودعم التقارب بين الجامعات والمراكز العلمية اللبنانية وإقليم كوردستان”.

واوضح البيان، بأن “البارزاني رحب بحفاوة بالوفد الضيف، معرباً عن سعادته تجاه توسيع العلاقات في المجالات المختلفة بين الجانبين”.

واشار البيان، بأنه “تم خلال الإجتماع تداول سبل التصدي للفكر الإرهابي وتعزيز ثقافة التعايش وقبول الآخر، كما سلط الرئيس بارزاني الضوء على الثقافة العريقة لشعب كوردستان، وعدم وجود الحساسيات الدينية والمذهبية والقومية بين المكونات المختلفة، كما أكد رفض المجتمع الكوردستاني لفكر الإرهاب والإنكار”.

وبخصوص أوضاع النازحين وإعمار المناطق المتضررة من حرب داعش، أكد الرئيس البارزاني على “تقصير المجتمع الدولي في مجال مساعدة النازحين الموجودين في إقليم كوردستان” .

وأردف البيان، بأنه “تم بحث الأوضاع السياسية في العراق والعلاقات بين الإقليم وبغداد خلال اللقاء”.

من ناحية أخرى أكد وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، اليوم الثلاثاء، بأن الظروف الحالية في إقليم كوردستان تسمح بعودة المستثمرين للإستثمار في الإقليم.

وقال باسيل في تصريح لعدد من وسائل الإعلام ومنها شبكة رووداو الإعلامية، “لقد نقل اللبنانيون نجاحاتهم في العالم الى أربيل والى الإقليم وهم يساهمون بشكل فعال بحسب ما سمعته من الرئيس البارزاني وغرفة التجارة والوزراء في إزدهار الإقليم”.

مشيراً، بأن “الظروف الحالية تسمح لعودة المستثمرين بعدما اطلعنا على الأوضاع، لذلك نوجه اليهم الدعوة ونشجعهم بالعودة الإقتصادية للعمل في الإقليم، وتفعيل الدورة الاقتصادية في مختلف المجالات، منها المطاعم والفنادق والمستشفيات والجامعات وغيرها”.

مبيناً، “ستكون هناك عودة لدخول المنتجات اللبنانية الزراعية والمنزلية وكل انواع الصادرات”.
وفي السياق ذاته، أوضح رجل الاعمال اللبناني زياد الملا أن “لبنان لديها إستثمارات في جميع انحاء العراق، ومنها إقليم كوردستان، فلدينا معمل منظفات ومستودعات ومكاتب وموظفين مقيمين في اربيل يخدمون اعمالنا في كوردستان، ويخدمون اعمالنا التي تقع في خارج كوردستان مثل بغداد والبصرة.

وأضاف، “نحن كمجموعة شركات لبنانية نؤمن بسوق العراق وسوق إقليم كوردستان فهو يؤمن للمستثمر اللبناني راحة البال والبيئة المناسبة للإستثمارات فهو آمن جداً، ولم نخف من الاحداث التي حصلت أخيراً على حدود كوردستان فنحن اللبنانيون لم نغادر لأننا نعتبر أنفسنا بأمان في إقليم كوردستان”.
أما مدير مكتب وزير الخارجية اللبناني، هادي هاشم، فقد أوضح في تصريح لرووداو، بأن “هدف هذا الزيارة هو تعزيز العلاقات اللبنانية العراقية، وإقليم كوردستان جزء من العراق، ولدينا جالية كبيرة تعمل في إقليم كوردستان وفي شتى المجالات، وزيارة الوزير هي لشد أواصر علاقة الأخوة والصداقة والمحبة مع إقليم كوردستان.

وأضاف، “نتمنى ان تكون هناك تمثيل للبنان بقنصلية فخرية أو قنصلية عامة في الإقليم، مما يحسن التبادل التجاري ويسهل أمور الجالية اللبنانية المتواجدة في كوردستان”.
هذا و أكد رئيس وزراء إقليم كوردستان ووزير خارجية لبنان على تعزيز وتنمية العلاقات بين إقليم كوردستان ولبنان، خلال لقاء جرى مساء اليوم، الثلاثاء 4 كانون الأول 2018، بين الجانبين.

وأفاد بيان لحكومة إقليم كوردستان حصلت شبكة رووداو الإعلامية عليه أن رئيس زراء إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، استقبل مساء اليوم، وزير خارجية لبنان، جبران باسيل، ووزير مكافحة الفساد اللبناني، ونقولا تويني، ووفداً مرافقاً لهما.

وأضاف البيان أنه جرى خلال اللقاء “بحث الوضع السياسي في العراق والعملية السياسية التي تلت الانتخابات وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة في بغداد ومساعي تشكيل حكومة إقليم كوردستان الجديدة”، مضيفاً أنه جرى أيضاً “التطرق إلى علاقات العراق وإقليم كوردستان مع لبنان، وأكد الجانبان على تعزيز وتنمية هذه العلاقات”.

وقال البيان إن الوزير باسيل، شكر حكومة إقليم كوردستان “على مساعدتها ودعمها أعمال ونشاطات الجالية اللبنانية في إقليم كوردستان مؤكداً رغبة لبنان في تعزيز علاقاته مع إقليم كوردستان في كافة المجالات وخاصة في قطاعات الاستثمار والتجارة والسياحة والثقافة، وأن لبنان يولي اهتماماً خاصاً بهذه العلاقات”.

وأردف البيان أن نيجيرفان البارزاني أكد “على استمرار دعم وتسهيلات حكومة إقليم كوردستان لرجال الأعمال والمستثمرين اللبنانيين في إقليم كوردستان، وأشاد بالجالية اللبنانية في إقليم كوردستان الناشطة في كثير من مجالات التجارة والثقافة والسياحة، وأمل لهذه العلاقات المزيد من التقدم في كافة المجالات”.

رابط مختصر