مرور اكثر من 400 عام على اكتشاف البطاطا في امريكا الجنوبية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 - 2:39 صباحًا
مرور اكثر من 400 عام على اكتشاف البطاطا في امريكا الجنوبية

اكتشف البحار والمستكشف الإنجليزي السير توماس هيريوت في 3 كانون الاول من عام 1568 نبتة البطاطا في كولومبيا بأمريكا الجنوبية وحملها إلى إنجلترا، ومنها نقلت إلى أيرلندا، حيث نمت بصورة جيدة.

وقد ظهرت البطاطا في أمريكا الجنوبية، وزرعت في بوليفيا وتشيلى وبيرو، وقد قام الهنود الموجودون في تلك البلاد منذ أكثر من ٤٠٠ عام بزراعة البطاطس في أودية جبال الأنديز، وكان المستكشفون الاسبان أول من أحضروها إلى أوروبا في منتصف القرن السادس عشرالميلادي، وفى الوقت نفسه تقريبا.

وربما تكون البطاطا قد انتقلت إلى أمريكا الشمالية في بداية القرن السابع عشر الميلادى، حين أحضرها المهاجرون الأيرلنديون معهم حين استقروا في نيو هامشاير في ١٧١٩، ويؤكد خبراء التغذية بأن البطاطا المسلوقة بقشرتها إذا أكلت مع القشر تكون أكثر فائدة، بسبب احتواء القشرة على نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور والحديد.

الجدير بالذكر البطاطا أو البطاطس محصول درنى ينمو تحت الأرض وهو من أكثر المحاصيل انتشارا في العالم، كما أنها واحدة من أشهر الأطعمة، وللبطاطا قيمة غذائية وأضرار صحية كذلك، وأصبحت جزءا لا يتجزأ من كثير من المأكولات في العالم، وهي غذاء شعبى سهل الهضم له فوائد عديدة‏، كما تحتوى البطاطا على ألياف ملينة للمعدة، وتمنع الإصابة بسرطان الأمعاء، وبها نسبة من الأملاح المعدنية ومن سلبياتها أنها تحتوى على كمية كبيرة من السكريات على شكل نشويات، ولكنها تعتبر سكريات بطيئة أي أنها تساعد على النشاط والطاقة.

رابط مختصر