الرئيسية / فيديو / عراقيون يحاولون اقتحام مقر إقامة نائب رئيس الوزراء في البصرة (فيديو)

عراقيون يحاولون اقتحام مقر إقامة نائب رئيس الوزراء في البصرة (فيديو)

حاول متظاهرون في محافظة البصرة، أقصى جنوب العراق، يوم الإثنين، اقتحام فندق الشيراتون، حيث مقر نائب رئيس الوزراء العراقي ووزير المالية فؤاد حسين.

وقالت مصادر عراقية مطلعة، إنّ “عشرات المتظاهرين حاولوا اقتحام فندق الشيراتون وسط محافظة البصرة، حيث يقيم نائب رئيس الوزراء العراقي، وإن المتظاهرين تمكنوا من الوصول لحديقة الفندق، قبل أن تدخل القوات الأمنية وتعتقل بعضهم”.
وأضافت المصادر، وفق وسائل إعلام محلية عراقية أنّ “المتظاهرين الغاضبين أجبروا، وزيري المالية فؤاد حسين والعمل والشؤون الاجتماعية باسم عبد الزمان، على مغادرة محافظة البصرة، ورشقوا موكبيهما بالحجارة”.

وأشارت إلى أنّ “المحتجين رددوا شعارات تتوعد بعودة التظاهرات الغاضبة إلى المحافظة من بينها (شلون نعوف البصرة وإحنا الساتر ما عفناه)، و(البصرة حرة حرة العمايم بره بره)”.
يذكر أنّ نائب رئيس الوزراء العراقي وزير المالية فؤاد حسين وصل البصرة، اليوم الإثنين، بعدما وصلها يوم أمس وزير العمل باسم عبد زمان، وعقدا اجتماعًا مع الحكومة المحلية لمناقشة معوقات المحافظة.

وأغلق عشرات المتظاهرين، أمس الأحد، مبنى حكومة محافظة البصرة، مهددين بتحويل احتجاجهم إلى اعتصام مفتوح، قبل أن تندلع صدامات بين الأمن العراقي والمتظاهرين الغاضبين الذين أسقطوا الحواجز “الكونكريتية” لحقل “غرب القرنة” النفطي، في محافظة البصرة.

وخلال شهر تموز/ يوليو الماضي، شهدت محافظة البصرة النفطية، جنوبي العراق، اضطرابات واسعة، بعد تحول تظاهرات إلى أعمال عنف وفوضى، إذ قام محتجون غاضبون بإحراق مبانٍ حكومية وعدة مقار لأحزاب سياسية، فضلًا عن اقتحام القنصلية الإيرانية، وإضرام النيران فيها، فيما أدَّت تلك الاحتجاجات إلى سقوط المئات بين قتيل وجريح.
و اضطر نائب رئيس الوزراء العراقي وزير المالية فؤاد حسين إلى إنهاء مؤتمر صحفي عقده مساء أمس الاثنين، في محافظة البصرة جنوبي العراق، بعد اقتحام محتجين غاضبين باحة الفندق الذي يقيم فيه.

وبثَّت وسائل إعلام عراقية يوم الثلاثاء مقطعًا مسرَّبًا، أظهر فؤاد حسين في وضع مرتبك وقلق بعد تعالي أصوات المتظاهرين بالقرب منه، فيما اضطر إلى إنهاء المؤتمر الصحفي ومغادرة المدينة.
ويوم أمس اقتحم عشرات المحتجين مقر إقامة وزيري المالية والعمل، للمطالبة بالوظائف والتثبيت على الملاك الدائم وتحسين الواقع المعيشي.

وتجدَّدت احتجاجات البصرة منذ أيام للضغط على حكومة عادل عبدالمهدي لتحسين الظروف المعيشية، وإيجاد فرص عمل للعاطلين، فيما تشهد التظاهرات أعمال عنف بين الحين والآخر بين المحتجين والقوات الأمنية.

 

 

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنصار مقتدى الصدر يتوعدون بتصفية المذيعة العراقية سحر عباس (فيديو)

كشفت الإعلامية العراقية سحر عباس، والتي تعمل في قناة “دجلة” الفضائية، عن تلقيها رسائل تهديد ...

%d مدونون معجبون بهذه: