لاجئون سوريون وعراقيون يجمعهم “نادي المدى للقراءة”

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 4:28 صباحًا
لاجئون سوريون وعراقيون يجمعهم “نادي المدى للقراءة”

أربيل: كمال شيخو

قبل 4 سنوات وأثناء شرائه بعض الكتب، انتبه أمين مكتبة «دار المدى» في مدينة أربيل لشاب يقوم بشراء مجموعة من الكتب الأدبية القيّمة، سأله: «لماذا تشتري كل هذه الكتب؟»، ليجيبه الشاب بأن مجموعة من اللاجئين السوريين مع نازحين عراقيين؛ يعقدون جلسات للقراءة بشكل دوري لمناقشة كتاب في كل مرة.
الفكرة دفعت أمين المكتبة لتقديم الشاب شيار شيخو إلى مدير «دار المدى للثقافة والنشر»، ليشرح له كيف أنّ مجموعة من الشباب بدأوا بشراء كتب أدبية وفكرية ثم يعقدون جلسة حوارية لقراءتها وعرض الأفكار وتبادل الآراء وسماع وجهات النظر المختلفة؛ الأمر الذي دفع بالمدير إيهاب القيسي لدعم المشروع.
انطلق «نادي المدى للقراءة» رسمياً في 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 2014، بدعم ورعاية من الدار. وفي حديثه لـ«الشرق الأوسط»، يقول مدير النادي شيار شيخو إن «جوهر الفكرة يقوم على إلتقاء مجموعة شباب لاجئين من سوريا مع نازحين عراقيين، وقراءة كتب مشتركة ومناقشتها بشكل جماعي»، لوضع بصمة إيجابية بمحل إقامتهم في أربيل شمالي العراق. ويضيف: “(دار المدى) تمدنا بالكتب والمكان وترشح الشخصيات الثقافية المحاورة، إلى جانب تنظيم الجلسات وتقديم اللوازم اللوجيستية كافة؛ من مكان ومعدات، لإنجاح الحلقات الحوارية”.
ويهدف المشروع إلى إعادة الروح إلى الكتاب الورقي، وإنشاء مكتبة في بيت كل مشارك… «فالبداية كانت بسيطة وغير مدروسة، لكننا ناقشنا حتى اليوم 80 كتاباً من أهم الكتب الأدبية والمعرفية خلال 80 جلسة»؛ يقول شيار. ونقل أنّ أصدقاء النادي أقروا بأنهم فتحوا مكتبة من تجميع كتب النادي التي قرأوها خلال الفترة الماضية، حيث يواظبون على شرائها باستمرار وتكون الأسعار مخفضة لأصدقاء وأعضاء النادي تشجيعاً من الدار لاقتناء الكتاب الورقي. ونوه قائلاً: «نوزع الكتب بالمجان على اللاجئين السوريين المشاركين من المخيمات بالتعاون مع معهد (غوته) الألماني».
والنادي من خلال أنشطته الثقافية، يستقطب الشباب من العراق وسوريا، ورغم تحديات النزوح واللجوء والحروب الدائرة في المنطقة، فإنهم باتوا رواداً للنادي. كليلك يوسف (28 سنة) المتحدرة من بلدة الجوادية الواقعة أقصى شمال شرقي سوريا، فرت من بلدها مع أسرتها منتصف 2014 وتسكن في مخيم قوشتبة، وتحضر بشكل مستمر فعاليات النادي، وقد عبرت عن مشاعرها بالقول: “قراءة الكتب تجربة جديدة بالنسبة لي. حقيقة أستمتع بالنقاش والحوار بعيداً عن صعوبات العيش في الكامب وأخبار الحرب” .
ويبعد مخيم قوشتبة للاجئين السوريين نحو 15 كيلومتراً جنوب مدينة أربيل، ويرعى معهد «غوته» الألماني نقل اللاجئين السوريين الراغبين في المشاركة من المخيم إلى مقر النادي. وتضيف كليلك: “هناك مكتبة صغيرة في الكامب، لكن لا توجد قاعة للقراءة أو أنشطة حوارية كالتي يقدمها (نادي المدى). أحرص على الحضور بشكل دوري واقتناء كتاب في نهاية كل جلسة” .
في شهر مايو (أيار) الماضي زار أعضاء من «نادي المدى للقراءة» مخيم قوشتبة، لتشجيع اللاجئين السوريين على المشاركة في أنشطته المقامة في أربيل. وأشار حسنين الخفاجي؛ أحد أعضاء النادي الإداريين إلى أن “المبادرة بمثابة محاولة لدمج هؤلاء في النشاطات الثقافية والاستفادة من مواهبهم، عبر توفير فضاء ثقافي لعشاق الكتب” .
ويعقد النادي حلقة كل 15 يوماً لمناقشة كتاب يتم اختياره في الجلسة السابقة، ويكلف عضوان في كل مرة قراءة أحد الكتب وتحضير ورقة نقاشية وعرض الأفكار الرئيسية، ثم توجه دعوة إلى كاتب أو أديب أو باحث، للإسهام في مناقشة الكتاب خلال جلسة حوارية مفتوحة.
وترك حسنين الخفاجي (30 سنة) المتحدر من العاصمة العراقية بغداد، مدينته بعد الحرب العراقية سنة 2003 ويعيش في مدينة أربيل منذ ذلك الوقت. يقول: «النادي، وبعد الحضور المميز من قبل الشباب والتفاعل الملحوظ، قرر فتح باب العضوية، واليوم يوجد لدينا نحو 50 عضواً، ومئات من أصدقاء (نادي المدى للقراءة(
ولم يخف حسنين أنه قبل انضمامه لـ«نادي المدى للقراءة»؛ لم يكن قد قرأ سوى كتبه الدراسية، لكن اليوم باتت لديه مكتبة في منزله، مضيفاً أن «المجتمعات العربية بحاجة إلى القراءة لإزاحة الضبابية والظلام عن طريقها، نحن في أمسّ الحاجة لأن نتعرف على الآخر” .
في الجلسة الأخيرة رقم 80، ناقش أعضاء النادي كتاب «دين الفطرة» للفيلسوف جان جاك روسو، بحضور الدكتورة شيماء مواندي، أستاذة الفلسفة في جامعة صلاح الدين بأربيل، وقد عرض الكتاب في الجلسة الأولى، واستغرق مدة ساعة، ثم فسح المجال للمناقشة وطرح الأسئلة والأجوبة، وشهدت الجلسة تجاذبات في الآراء والأفكار واستمرت ساعة ثانية.
وشارك سعد كنان (42 سنة) المتحدر من مدينة الموصل العراقية ويقيم في أربيل، للمرة الأولى في جلسات «نادي المدى للقراءة»، حيث تعرف مصادفة على أنشطته خلال زيارة لمعرض أربيل الدولي للكتاب الذي اختتم نهاية الشهر الماضي، وقرر المشاركة في نشاطاته، فلفته أن الحضور لم يكونوا مستمعين فقط، بل لدى كل منهم رأي وفكرة، وشدد على أن “الجلسة كانت شيقة وممتعة. وقد اطلعت على آراء الحضور، وتعززت عندي فكرة القراءة واقتناء الكتاب الورقي” .

كلمات دليلية
رابط مختصر