صحيفة: تخوف حكومي من تظاهرات البصرة والطبقة السياسية منشغلة بالحصول على مناصب

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 2 ديسمبر 2018 - 5:44 مساءً
صحيفة: تخوف حكومي من تظاهرات البصرة والطبقة السياسية منشغلة بالحصول على مناصب

كشفت صحيفة عربية، السبت، ان هناك تخوف حكومي من انطلاق تظاهرات في البصرة تطالب بتوفير الخدمات، مشيرة الى ان الطبقة السياسية منشغلة بالحصول على مناصب.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مسؤول في حكومة البصرة المحلية قوله ان “أهالي البصرة باتوا على دراية كاملة بأن القرارات الحكومية التي صدرت في الفترات الماضية ليست سوى وعود”، مبينا ان “الطبقة السياسية مشغولة بالحصول على مناصب في التشكيلة الوزارية الجديدة، وهي بعيدة كل البعد عن الانشغال بإعادة النازحين وبناء المدن المحررة من سيطرة تنظيم داعش، ولا تفكر بمعالجة أزمة البصرة”.

واضاف المصدر ان “هناك تخوف حكومي من شرارة هذه التظاهرات وامتدادها إلى محافظات أخرى، مثل الناصرية والنجف، ولا سيما أن الأزمة امتدت من الماء والكهرباء إلى السيول”، معتبرة أن “الوضع الحكومي الحالي لا يسمح بأي حركة شعبية، لأن السياسيين يصطدمون اليوم بعتبة العجز في موازنة البلاد، بالإضافة إلى انهيار أسعار النفط”.

وتابع “في حقيقة الأمر، فإن المواطن لا يمثل رقماً عند السياسي، والعلاقة بينهما تنتهي عند إغلاق صناديق الاقتراع”، موضحا ان “السياسي لا يعود إلى المواطن إلا بعد أربع سنوات، وما تصدره الحكومة من قرارات عبارة عن تصريحات وإعلام فارغ”.

وأكد النائب عن كتلة التغيير هوشيار عبدالله، اليوم السبت، ان حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لايمكن أن تنجح دون أن تضع حلولاً سريعة للمشاكل التي تعاني منها البصرة.

ووجه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في 28 تشرين الثاني الحالي، حكومة البصرة المحلية وقادتها الامنيين بالعمل المشترك لوضع الحلول للاشكالات التي تحول دون تقديم الخدمات لاهالي المحافظة، مؤكدا ان الحكومة بدأت باجراءات فعلية لتقديم كل الدعم للمحافظة واهلها.

كلمات دليلية
رابط مختصر