الرئيسية / كردستان / الاتحاد الوطني: جهات مدعومة من القوات الأمنية تسعى لإحياء “تعريب كركوك” خدمةً لأجندات خبيثة

الاتحاد الوطني: جهات مدعومة من القوات الأمنية تسعى لإحياء “تعريب كركوك” خدمةً لأجندات خبيثة

حذر الاتحاد الوطني الكوردستاني، من أن “جهات مدعومة من بعض القوات الأمنية تسعى لإحياء عمليات التعريب في قضاء داقوق والتي تقف خلفها أجندات خبيثة لاتريد الخير لكركوك وأهلها، مستغلةً الحالة غير الطبيعية التي تمر بها المحافظة وانعدام حالة التوازن الأمني والإداري فيها”، مبيناً: “سنسلك جميع الطرق القانونية والدستورية لإجهاض هذه المؤمرات التي تحاك للنيل من كركوك وأهلها”.

وأصدر المركز الثاني لتنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكوردستاني بياناً تلقت شبكة رووداو الإعلامية جاء فيه: “في الوقت الذي شهدت فيه الساحة السياسية في محافظة كركوك خلال الآونة الاخيرة سلسلة لقاءات واجتماعات بين الأطراف السياسية بهدف المضي قدماً بجهود ترسيخ وتكريس عرى وأواصر ووشائج العلاقات الأخوية بين مختلف مكونات وقوميات كركوك وتجاوز المرحلة الراهنة بما يخدم أهالي محافظتنا العزيزة، أقدمت جهات مدعومة من قبل بعض القوات الأمنية على مواصلة محاولات زعزعة الحالة الأمنية وتمزيق اللحمة بين مكونات كركوك”.

وأضاف أن هذه الجهات تحاول “من خلال سعيها المشبوه إحياء عمليات التعريب في عدد من القرى التابعة لقضاء داقوق جنوبي محافظة كركوك، والعمل على استحداث وبناء مجمعات سكنية لمجموعة من العوائل العربية الوافدة إلى المنطقة من محافظتي صلاح الدين وديالى وإسكانهم على أراضٍ تعود ملكيتها لمواطنين كورد من أبناء المنطقة”.

ومضى بالقول: “إننا في المركز الثاني لتنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكوردستاني.. نعلن رفضنا القاطع لجميع هذه المحاولات التي تجري بتنسيق مشبوه بين مجموعة من الجهات بدعم من قبل قوات أمنية بعينها والتي تقف خلفها أجندات خبيثة لاتريد الخير لمحافظة كركوك وأهلها من جميع المكونات، مستغلة الحالة غير الطبيعية التي تمر بها محافظة كركوك بشكل عام وانعدام حالة التوازن الأمني والإداري فيها”.

وطالب البيان “الرئاسات الثلاث بتحمل مسؤولياتها الدستورية والقانونية في التصدي لمثل هذه المحاولات التي تسعى لزرع بذور الفتنة بين أبناء كركوك والوقوف بحزم بوجه مساعي القفز على الدستور والقانون، سيما وأن هناك خارطة طريق دستورية وقانونية تتمثل في تنفيذ المادة 140 الدستورية لحسم جميع الإشكالات المتعلقة بملف المناطق المتنازع عليها وحالات النزاعات على ملكية الأراضي”.

وأشار إلى أنه “نحن في المركز الثاني لتنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكوردستاني نؤكد بكل حزم على عدم القبول بسياسة فرض الأمر الواقع، ونود أن نعلن بكل وضوح أننا سنسلك جميع الطرق القانونية والدستورية وانتهاج كل السبل التي كفلها القانون والدستور لإجهاض هذه المؤمرات التي تحاك للنيل من كركوك وأهلها”.

يشار إلى أن عدداً كبيراً من العائلات العربية التي وطنها نظام صدام حسين خلال عمليات التعريب أعيدت إلى المناطق الكوردستانية مجدداً بعد 16 اكتوبر 2017 بقرار من محافظ كركوك بالوكالة، الأمر الذي أثار استياء الكورد حيث نظم سكان قرية حفته غار وقرى أخرى مجاورة في داقوق قبل أيام وقفة احتجاجية ضد إعادة توطين العرب في مناطقهم.

تعليق واحد

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كردستان العراق يطوي صفحة الزعامات التاريخية بترشيح قيادات شابة لإدارة الإقليم … بغداد ـ براء الشمري

طوى الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود البارزاني، والمتصدر بفارق كبير عن أقرب منافسيه في الانتخابات ...

%d مدونون معجبون بهذه: