الرئيسية / أخبار متنوعة / برنامج سديم يبحث عن أقوى صنّاع المحتوى الشباب للمنافسة على لقب المؤثر العربي الجديد

برنامج سديم يبحث عن أقوى صنّاع المحتوى الشباب للمنافسة على لقب المؤثر العربي الجديد

البرنامج الذي حطّم كل المعايير وحقّق ملايين المشاهدات، استقبل في موسمه الأوّل أكثر من ١٧ ألف طلب إشتراك، تم إختيار ٢٠ منهم للمشاركة في المسابقة والمنافسة على جائزة مليون ريال ورحلة إلى سيليكون فالي. وبعد ١٠ أسابيع من التحدّيات القوية والمنافسة الطاحنة إستطاع علي النيادي من سلطنة عمان الفوز باللقب.

اليوم يستعدّ سديم لإطلاق الموسم الثاني بروح من التفاؤل والحماس. سيمرّ المشتركون بمراحل عديدة عنوانها الإبداع والإبتكار. وفي نهاية المغامرة، يحصل الفائز على جائزة مليون ريال وفرصة إنتاج برنامجه الخاص على السوشيال ميديا.

لجنة التحكيم ستضم إضافة إلى آسيا من الكويت، ديزاد جوكر من الجزائر، زاب ثروت من مصر، وأحمد شريف من البحرين وسيقدّم البرنامج شريف فايد من مصر.

مهلة التسجيل في الموسم الثاني بدأت في ١ نوفمبر وستستمر حتى ١٥ ديسمبر ٢٠١٨. طريقة الإشتراك سهلة جداً، كل ما على الراغبين بالتسجيل فعله هو تصوير فيديو لا تتعدّى مدّته الدقيقة الواحدة يظهرون خلاله مهاراتهم في صناعة المحتوى. الفيديو يجب أن يتضمن عبارة “هذه رسالتي للعالم”. بعد تصوير الفيديو يمكنهم إتّباع كل خطوات التسجيل الموجودة على موقع سديم الإلكتروني sadeem.com

شروط الإشتراك بسيطة: المحتوى يجب أن يكون شخصياً ومبتكراً وباللغة العربية، المشترك يجب أن يكون عمره أكثر من ١٨عاماً وأن يكون قادراً على السفر إلى بيروت لمدّة ٣ أشهر. سيقوم سديم بتغطية كل نفقات ومصاريف السفر.

بعد ١٥ ديسمبر لجنة التحكيم ستقيّم طلبات الإشتراك. العلامة ستكون ٥٠ بالمئة لفيديو الإشتراك و٥٠ بالمئة للمحتوى المنشور سابقاً على صفحات وحسابات مقدّم الطلب.

أهمية سديم أنّه سيعطي كل المشتركين فرصة لقاء أكبر المؤثرين والخبراء من أهم شركات السوشيال ميديا مثل يوتيوب وفايسبوك وتويتر وإنستغرام والتعلّم منهم.

بعد إنتهاء المسابقة سيستثمر سديم في أفكار المشتركين عبر إنتاج برامج خاصة بهم وتوقيع اتفاقيات وعقود رعاية معهم.

الموسم الثاني من سديم سيشهد أقوى التحدّيات، فهل لديكم ما يلزم للفوز باللقب وإحراز جائزة المليون ريال؟

سديم يبحث عنكم! سجّلوا الآن قبل انتهاء مهلة التسجيل.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لاجئون سوريون وعراقيون يجمعهم “نادي المدى للقراءة”

أربيل: كمال شيخو قبل 4 سنوات وأثناء شرائه بعض الكتب، انتبه أمين مكتبة «دار المدى» ...

%d مدونون معجبون بهذه: