علماء الفلك يعثرون على أرض هائلة الحجم ليست بعيدة عن كوكبنا

نيويورك- “القدس العربي”- من رائد صالحة:
اكتشف الفلكيون في الآونة الأخيرة الكثير من الكواكب الجديدة التي تزيد من معرفتنا بالكون والطبيعة ولكنها كانت بعيدة جداً بحيث لا يمكن زيارتها في الواقع، ولكن الاكتشاف الأخير لما يسمى” الارض الفائقة / سوبر ايرث” سيعمل على تغيير ذلك. إذ اكتشف علماء الفضاء ما يعتقدون أنه دليل على وجود عالم صخري هائل يزيد حجمه على ثلاثة أضعاف الأرض، ولكن الشيء المثير هو أن هذه الأرض تقع على بعد ستة أعوام ضوئية فقط.
وأوضح الباحثون أنهم اكتشفوا انحداراً في سطوع نجم أحمر قريب يعرف بـ” نيجرس”، وقالوا إن هذا الانخفاض، الذي يدور كل 233 يوماً، علامة واضحة على أن هناك كوكباً يدور حوله.
ومن خلال حشد ثروة من البيانات التي تم جمعها من خلال العديد من جهود المراقبة المختلفة، يعتقد العلماء أن الكوكب الذي يدور حول النجم الخافت هو كرة كبيرة من الصخور تشبه إلى حد كبير الأرض، إلا أنها أكبر من ذلك بكثير، ومع ذلك، ولأن نجمه المضيف معتدل جداً، فمن المحتمل أن يكون الكوكب شديد البرودة.
وبالمقارنة مع شمس كوكب الأرض، فإن الكواكب التي تدور حول الشمس الأخرى لا تحصل إلا على ما نسبته 0.4 في المئة من الأشعة، وهذا يعنى أن الكوكب المكتشف لا يحصل إلا على قدر ضئيل للغاية من الطاقة أثناء انجرافه في المدار، ولذلك لا يقدم إلا القليل من الوهج الباهت، وهناك احتمال أن درجة الحرارة في ذلك الكوكب تصل إلى 247 درجة تحت الصفر.
وتوجد كواكب شبية بالأرض في قائمة العلماء الذين يبحثون على أدلة على وجود حياة خارج كوكب الأرض، ولكن احتمال العثور على حياة على هذا الكوكب المكتشف حديثا هو احتمال ضئيل، ويعتقد العلماء أن هذا الكوكب خال من الماء، الذي هو ضروري للحياة.

53total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: