صحيفة: استمرار الفيتو الصدري على الفياض يؤجل استكمال حكومة عبد المهدي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 نوفمبر 2018 - 1:43 صباحًا
صحيفة: استمرار الفيتو الصدري على الفياض يؤجل استكمال حكومة عبد المهدي

ذكرت صحيفة “العرب” أن مجلس النواب فشل للمرة الثانية على التوالي في تضمين جدول أعماله فقرة تتعلق بالتصويت على الحقائب المتبقية ضمن كابينة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، وهو ما يشير لوجود “خلافات عميقة” بين الكتل النيابية بشأن أسماء المرشحين.
وقالت الصحيفة في تقرير لها، نشر أمس الجمعة، 9 تشرين الثاني 2018، إنه كان مقررا أن يصوت البرلمان على أسماء الشخصيات المرشحة للحقائب الـ8 المتبقية، في جلسة الثلاثاء الماضي، لكن الجلسة انتهت من دون أن يطرح هذا الملف خلالها، ليتأجل حتى جلسة الخميس، التي مرت هي الأخرى، من دون استكمال الكابينة.
ونقلت عن مصادر سياسية قولها، إن “زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، طلب من نواب كتلة الإصلاح ،الاعتراض على تضمين جدول أعمال جلسة الخميس فقرة التصويت على استكمال الكابينة، بعدما تبين له أن فالح الفياض، المرشح المدعوم من طهران لشغل حقيبة الداخلية في حكومة عبدالمهدي، يقترب من تحقيق الأغلبية اللازمة لنيل الثقة”.
وأوضحت الصحيفة أن ” طهران صعدت من ضغوطها دعما للفياض، وأرسلت الأمين العام لمنظمة بدر، هادي العامري، إلى النجف، الخميس الماضي، للقاء الصدر والعمل على إقناعه برفع الفيتو الذي يعترض تكليف رئيس هيئة الحشد الشعبي السابق، بمنصب وزير الداخلية”.
وبحسب المصادر فان عدد النواب الذين ضمنت طهران دعمهم للفياض لدى عرضه على التصويت يكفي لمنحه الثقة، لكن “فيتو الصدر” يعطل التصويت، وأضافت أن “الفياض سيمر بسهولة من البرلمان بمجرد طرح اسمه على التصويت، بعد حركة مكوكية للكتل الحليفة لطهران بين قوى البرلمان خلال اليومين الماضيين”.
من جهة ثانية شهدت مفاوضات اللحظة الأخيرة متغيرا بارزا بشأن المرشح لحقيبة الدفاع، فبعدما رشحت القوى السياسية السنية تسعة أسماء لشغلها، فاجأ رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، الجميع بطرح اسمه مرشحا لهذه الوزارة الأمنية.
وأكدت مصادر ان “دخول الجبوري، بثقله النسبي، على خط الترشيح لحقيبة الدفاع، سيعقد عملية حسمها، لا سيما في ظل التنافس المحتدم عليها بين قائمة إياد علاوي وحركة جمال الكربولي”.
ووفقا لمراقبين فان التأجيل المستمر لحسم الحقائب المتبقية في كابينة عبد المهدي، يفتح الباب أمام قائمة المرشحين لها على تغييرات مستمرة.
جدير بالذكر ان جدول اعمال جلسة البرلمان المقررة اليوم السبت، خلت أيضا من التصويت على الحقائب المتبقية في حكومة عادل عبد المهدي

رابط مختصر