آراء متباينة عن عطر الرادود الحسيني

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 نوفمبر 2018 - 12:56 صباحًا
آراء متباينة عن عطر الرادود الحسيني

أثارت مسألة إعلان العطر الخاص بالرادود الحسيني باسم الكربلائي، أراء متباينة بين العراقيين، والذي يتجاوز قيمته الـ100 دولار للقارورة الواحدة.
فقد قال الخبير القانوني جمال الاسدي، السبت، إن “‏هناك من انتقد الرادود القارئ باسم الكربلائي لنشره اعلانا لعطر خاص باسمه”.
وأضاف في تغريدة له على حسابه في تويتر اليوم 10 تشرين الثاني 2018 “نقول هذا هو الاتجاه الصحيح في تعظيم الموارد ولو كانت على مستوى بسيط بطرق مبتكرة، ولو عملت مؤسسات الدولة بهكذا افكار، لوصلنا الى مراحل متقدمة اقتصاديا”، حسب تعبيره.
من جهتهم قال نشطاء على مواقع التواصل إن “باسم الكربلائي يقرأ مجالس عن الامام الحسين تصل مجالسه احيانا إلى 40 الف دولار واكثر.. واليوم يخرج بتقليعة تجارية هي عطر باسم الكربلائي مقابل 100 دولار للقارورة”.
وأضافوا أن “هؤلاء ليسوا محبين للحسين بل هؤلاء تجار سماسرة يستغلون حب الناس لأهل البيت عليهم السلام من أجل الاسترزاق”.
من جهته قال ناشط آخر أن المنتقدين للعطر ملئوا مواقع التواصل الإجتماعي، ولكنهم لم يعوا جيدا انهم ساهموا بنشره دون أن تكلف الشركة المصنعة للعطر عناء الدعاية.

كلمات دليلية
رابط مختصر