صحيفة: العراق تحول إلى منطقة صراع استراتيجي بين الولايات المتحدة وإيران بعد فرض العقوبات على طهران

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 12:50 مساءً
صحيفة: العراق تحول إلى منطقة صراع استراتيجي بين الولايات المتحدة وإيران بعد فرض العقوبات على طهران

ذكرت صحيفة “العرب” الثلاثاء، ان العراق تحول إلى منطقة “صراع استراتيجي” بين الولايات المتحدة وإيران بعد فرض العقوبات على طهران، حيث تسعى واشنطن لقطع دابر التأثير السياسي والعسكري والاقتصادي الإيراني في العراق باعتباره الأكثر تأثيرا وكمقدمة لتحجيم دورها في المنطقة برمتها.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، اليوم، 6 تشرين الثاني 2018، إن كلا من واشنطن وطهرن تسعيان لضم العراق إلى ملعبه، وهو ما سيحوله إلى ساحة صراع، سيكون للحشد الشعبي دور مؤقت فيها في انتظار إمكانية أن تحل إيران عن طريق الحوار مشكلتها السياسية مع الولايات المتحدة.

وتوقع مراقبون أن تقدم الولايات المتحدة إغراءات إلى حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي من أجل فك ارتباط العراق الاقتصادي بإيران، وهو أمر سيكون من شأنه إضعاف موقف الأحزاب الموالية لإيران، وذلك بالتزامن مع التصويت على مرشحي 8 حقائب ما زالت شاغرة في حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، في أجواء يسودها التوتر، على خلفية إصرار أطراف حليفة لطهران في البرلمان على تسمية رئيس هيئة الحشد الشعبي السابق، فالح الفياض، وزيرا للداخلية.

وأشارت الصحيفة إلى ان ” حقيبة الداخلية في حكومة عبدالمهدي، ستمثل مفصلا مؤثرا في توجهات العراق للالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران، إذ تتولى هذه الوزارة، وفقا لصلاحياتها المرسومة في الدستور، الإشراف على حدود البلاد.”

وأفاد مراقب سياسي انه “في ظل موازين القوى الداخلية فإن العراق مضطر لاتباع سياسة تقوم على أساس الحفاظ على المصالح الإيرانية، حتى لو كانت تلك العملية تضر بمصالحه وموقفه من الالتزام بالعقوبات الأمريكية، وهذا ما تدركه واشنطن، وأردف قائلا إنه “من أجل تجنب حدوث شرخ متوقع بين الحشد الشعبي المقرب من طهران والحكومة العراقية التي تقوم بتمويلها، فإن تسوية أمريكية ستكون هي الحل من أجل أن تجتاز حكومة عادل عبدالمهدي هذه المرحلة الصعبة من غير أن تتعثر أو تنهار قبل أن تباشر عملها.”

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية مطلعة تأكيدها على ان “حلفاء إيران في البرلمان لن يسمحوا بخروج حقيبة الداخلية عن دائرة نفوذهم، في ظل الدور الخطير الذي يمكن أن تلعبه في ملف العقوبات الأمريكية على إيران، رغم ان الولايات المتحدة، وضعت العراق ضمن قائمة محدودة للدول المستثناة من تطبيق بعض العقوبات على إيران، إلا أن حلفاء طهران في بغداد لن يقبلوا بأي تقييد للتعاملات التجارية والمالية مع الجارة الشرقية”.

وترى تلك المصادر ان موقف الحكومة العراقية الجديدة سيكون حاسما في القرار الإيراني بشأن الصمود في وجه العقوبات الأمريكية أو الخضوع لها، ففي حال أصرت طهران على مواجهة العقوبات بعناد، واستخدمت العراق ورقة ضغط على الولايات المتحدة، بين ساسة عراقيون ان حكومة عبدالمهدي قد تنهار.

جدير بالذكر ان مصادر برلمانية أكدت في وقت سابق، ان المرشحين للوزارات الشاغرة في حكومة عبد المهدي قد يتم التصويت عليهم في جلسة يوم الخميس المقبل.

كلمات دليلية
رابط مختصر