خبير قانوني لرووداو: إيران ليست عدواً وتتمتع بواقع عسكري واقتصادي في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 10:48 صباحًا
خبير قانوني لرووداو: إيران ليست عدواً وتتمتع بواقع عسكري واقتصادي في العراق

أكد الخبير القانوني العراقي، طارق حرب، أن هناك واقع لإيران في العراق، سواء عسكرياً، أو اقتصادياً متمثلاً بالتبادل التجاري مع العراق، وكمثال بسيط، لو قطعنا الطماطم الإيراني عن العراق، فسيتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من هذه السلعة بين 500 إلى 4 آلاف دينار، ويمكن القياس على ذلك.

وقال طارق حرب، لشبكة رووداو الإعلامية، إن “هناك ثلاث حقائق، الأولى هي أن الحكومة العراقية والعراقيون ليسوا أعداء لإيران ولا لأمريكا، بل أصدقاء لهما، بمعنى أن سياستنا منذ التغيير وحتى الآن، تقوم على أن العراق صديق لأمريكا وليس عدواً لإيران، وأنه صديق لإيران وليس عدواً لأمريكا، وهذا هو التوجه السياسية الذي تعتبر غالبية الشعب على بينة منه، والحكومة تسير عليه”.

وأضاف حرب أن “الحقيقة الثانية هي أن هناك معاهدة إطار استراتيجي بين العراق وأمريكا، وقد كُتبت في عهد الرئيس بوش، وحظيت بالموافقات من أمريكا، وصدر القانون رقم 52 لسنة 2008 بالتصديق على هذه المعاهدة التي تفرض التزامات كثيرة على واشنطن لصالح العراق، وتعطي العراق حقوقاً”.

وأردف قائلاً: “لم يرد في الدستور العراقي مصطلح (دولة عدوة، أعداء، أو معادين)، وكل دساتير العالم تتضمن هذا المصطلح، باستثناء دستورنا، بل إن الدستور العراقي يقرر أنه حتى في حالة إعلان الحرب من جانب العراق أو حصل اعتداء جسيم على العراق، فإن الأغلبية المطلوبة صعبة (الثلثين)”.

مشيراً إلى أن “هناك واقع لإيران في العراق، سواء عسكرياً، أو اقتصادياً متمثلاً بالتبادل التجاري مع العراق، وكمثال بسيط، لو قطعنا الطماطم الإيراني عن العراق، فسيتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من هذه السلعة بين 500 إلى 4 آلاف دينار، ويمكن القياس على ذلك”.

وأوضح الخبير القانوني العراقي، أنه “يجب الأخذ بعين الاعتبار أن أمريكا بجانب العراق بشكل عام، ولكن لا يمكن أن تمنح امتيازات للعراق كتلك التي منحتها لدول أخرى مثل الهند، الصين، واليابان، ولكنها تعطي اعتباراً للعراق”.

تحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

كلمات دليلية
رابط مختصر