لاريجاني مهددا ترامب: نهايتك ستكون كنهاية صدام وداعش

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 نوفمبر 2018 - 7:46 مساءً
لاريجاني مهددا ترامب: نهايتك ستكون كنهاية صدام وداعش

وجه رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، رسالة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال فيها إن نهايتك ستكون كنهاية صدام حسين وداعش.

وقال لاريجاني في تصريح صحفي له اليوم 4 تشرين الثاني 2018 إن “الشعب الإيراني اليوم وخلال مسيرات الرابع من نوفمبر سيبين لترامب أنه أقل شأنا من أن يستطيع إرغام إيران على الانصياع”، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “إرنا”.

وبين لاريجاني أنه “كما قضي على صدام وعلى إرهابيي داعش فستكون نهاية حكام البيت الأبيض الندم والهزيمة”، مؤكدا أن “الشعوب سئمت الهيمنة الأمريكية وهي تسعى للخلاص منها”.

وأشار لاريجاني إلى “خيار الشعب الإيراني بطرد العاملين في وكر التجسس الأمريكي في طهران”، مضيفا أن “هذا الخيار كان منطقيا ومعقولا ومثمرا بالنسبة لإيران حيث قطع أيادي الاستكبار والطامعين بخيرات البلاد عنها فكما تم قطع يد صدام العميل الأمريكي وقطع أيدي أذنابهم من الدواعش فسيتم الوقوف بوجه عنجهية ترامب في مواجهة الشعب الإيراني الثوري المقاوم”.

وأضاف في بداية الجلسة العلنية للبرلمان أن “يوم الرابع من نوفمبر هو يوم مقاومة الشعب الإيراني أمام الاستكبار العالمي، وكما بين قائد الثورة الأحداث المهمة الثلاثة (قضية الحصانة القضائية للأمريكيين في إيران خلال فترة حكم الشاه، ومعارضة الإمام الخميني لها وتحرك الطلاب الثوريين وتحرك طلاب المدارس) فإن هذا اليوم هو مظهر من مظاهر رفض الشعب الإيراني للهيمنة الاستكبارية الأمريكية”.

وتابع بأن “الحكومة الأمريكية ومنذ 80 عاما تتدخل في الشأن الإيراني وهناك أمثلة ومصاديق كثيرة على ارتكابها جرائم بشعة ضد الشعب الإيراني”.

وأكد لاريجاني أن “الثورة الإسلامية قلبت معادلات المنطقة وأن الشعب الايراني طرد أذناب أمريكا منها، وأنه سيستمر برفض سياساتها الاستكبارية والاستعمارية”.

وخلص إلى القول إن الحكومة الأمريكية الفعلية وسياساتها أدت بها للسخرية، وأن حلفاءها بالأمس هم منتقدوها اليوم.

رابط مختصر