الحرس الثوري: 4 نوفمبر سيصبح صفعة يوجهها الشعب الإيراني لترامب

أكد الحرس الثوري الإيراني، أن يوم “4 نوفمبر” وهو “اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار”، سيصبح “صفعة” يوجهها شعب إيران للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وقال الحرس في بيان أصدره أمس السبت، 3 تشرين الثاني 2018، بمناسبة ذكرى “اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار”، الذي يصادف 4 نوفمبر، إن “هذا الموعد في ثقافة وتاريخ الثورة الإسلامية ونضال الشعب الإيراني المستمر بلا هوادة ضد أمريكا ونظام الهيمنة والاستكبار يحمل في طياته رسالة ذات مفاهيم سامية”.

وأضاف البيان أن “إحياء هذه المناسبة سنويا وإعادة ذكراها لا سيما في أذهان الأجيال الجديدة والشبان الإيرانيين لهو أمر في غاية الأهمية لإبقاء وعي الشعب الإيراني قائما وضمان مساره نحو التصدي لمؤامرات الشيطان الأكبر ضد البلاد”.

واعتبر الحرس الثوري، أن “يوم 4 نوفمبر والأحداث التاريخية التي وقعت فيه، وهي نفي الإمام الخميني إلى تركيا عام 1964، وقتل طلاب المدارس على يد الشاه عام 1978، والقبض على وكر التجسس الأمريكي من قبل الطلاب المسلمين السائرين على نهج الإمام عام 1979، تشكل رمزا لمعاداة الاستكبار وانتصار الشعب الإيراني في مواجهة أمريكا وحركة الاستكبار الخبيثة”.

ودعا المواطنين الإيرانيين وخاصة الشباب وطلاب الجامعات والمدارس إلى المشاركة الحماسية والواسعة في مسيرات 4 نوفمبر في جميع أنحاء البلاد لإحياء اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي والهتاف بشعار “الموت لأمريكا” وإظهار استيائه وامتعاضه من الإدارة الأمريكية.

وتوعد الحرس الثوري الإيراني في ختام بيانه أن يتحول يوم “4 نوفمبر” إلى “صفعة” يتلقاها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من قبل الشعب الايراني.

3total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: