حقائق عن الانتخابات النصفية الأمريكية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 7:04 مساءً
حقائق عن الانتخابات النصفية الأمريكية

من المقرر أن يتوجه الناخبون الأمريكيون إلى مراكز الاقتراع في السادس من تشرين الثاني الجاري، لاختيار كافة أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 إلى جانب اختيار 34 من أعضاء مجلس الشيوخ من إجمالي 100.

وبحسب تقارير إعلامية فان انتخابات الكونغرس تعتمد على التصويت المباشر،على العكس من الانتخابات الرئاسية التي تستخدم أصوات المجمع الانتخابي لتحديد من يدخل البيت الأبيض، ويخدم أعضاء مجلس النواب فترات كل واحدة مدتها عامين، وهو ما يعني أن كل النواب يتم انتخابهم في التجديد النصفي وفي الانتخابات الرئاسية، ويحدد عدد النواب عن كل ولاية وفقا لعدد سكانها.

ولكي يصبح الشخص مؤهلا لانتخابه بمجلس النواب، يجب ألا يقل عمره عن 25 عاما وأن يكون مواطنا أمريكيا لسبع سنوات على الأقل ويعيش في الولاية التي يريد تمثيلها.

أما أعضاء مجلس الشيوخ فيخدمون لفترات متداخلة تبلغ مدة الواحدة سبع سنوات. يتم انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشيوخ خلال كل انتخابات نصفية وكل انتخابات رئاسية، ويبلغ أعضاء مجلس الشيوخ 100، عضوين عن كل ولاية، ويجب ألا يقل عمر المرشح عن 30 عاما وأن يكون مواطنا أمريكيا لتسع سنوات على الأقل ويعيش فى الولاية التى يريد أن يمثلها.

فرص الديمقراطيين فى الانتخابات:

ويأمل الجمهوريون أن يواصلوا هيمنتهم على المجلسين، لكن المخاطر كبيرة للغاية للرئيس ترامب حيث أن فوز الديمقراطيين في كلا المجلسين يمكن أن يمنح حزبهم سلطة فتح تحقيقات في العديد من الجوانب الخاصة بإدارته.

وعادة ما يخسر حزب الرئيس مقاعد في الانتخابات النصفية، لكن الديمقراطيون يواجهون معركة شاقة هذا العام في مجلسي الكونجرس:

ففي مجلس النواب، يحتاج الديمقراطيون إلى 24 مقعدا إضافية من أجل أن تكون لهم الأغلبية. ويشير التاريخ إلى أن الجمهوريين سيواجهون صعوبة فى الحفاظ على أغلبيتهم.

وفي مجلس الشيوخ، يدافع الديمقراطيون عن 26 مقعد من الـ 43 التي سيجرى الانتخابات عليها، ويحتاجون إلى مقعدين إضافيين للفوز بالأغلبية، لكن المشكلة التى تواجههم أن أغلب المقاعد التي يسعون للدفاع منها في ولايات استطاع ترامب أن يحقق نصر انتخابيا كبير ا فيها في السباق الرئاسي عام 2016.

وتشمل الانتخابات أيضا اختيار 36 من حكام الولايات وثلاث مناطق أمريكية. ومن أبرز الولايات التى ستشهد انتخابات لاختيار حاكمها هذا العام أوهايو وميتشيجان وبنسلفانيا وفلوريدا.

وفي الوقت الراهن، يشغل جمهوريون 33 من إجمالي 50 منصبا لحكام الولايات، ويسيطرون على أغلب مجالسها التشريعية. ومن بين 36 ولاية تشهد انتخابات الحكام، 23 منها جمهوريون يسعون للدفاع عن مناصبهم وإعادة انتخابهم.

جدير بالذكر انه في حال استطاع الحزب الجمهوري الاحتفاظ بأغلبيته في مجلسي الشيوخ والنواب، فسيفسر هذا على أن رضا من الشعب الأمريكي عن نهج ترامب وسيدفعه للمضى قدما فيه، لكن لو تمكن الديمقراطيون من تحقيق انتصارات جديدة، فقد يدفع هذا الرئيس لمراجعة سياسته.

كلمات دليلية
رابط مختصر