استئناف الاحتجاجات المطالبة بتوفير الخدمات وفرص العمل‎ في البصرة العراقية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 10:57 مساءً
استئناف الاحتجاجات المطالبة بتوفير الخدمات وفرص العمل‎ في البصرة العراقية

تظاهر مئات الأشخاص، الجمعة، في مدينة البصرة العراقية؛ للمطالبة بتوفير الخدمات العامة الأساسية وفرص العمل.

وتوقفت الاحتجاجات بشكل نسبي، منذ منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، بعد أن شهد مطلع الشهر نفسه احتجاجات رافقتها أعمال عنف واسعة النطاق.

ومساء الجمعة، تجمّع المئات في ساحة “عبدالكريم قاسم”، قرب المقرّ السابق للحكومة المحلية، وسط البصرة، رافقه انتشار كثيف لقوات الأمن.

ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تطالب الحكومة المركزية في بغداد بتوفير الخدمات العامة، مثل مياه الشرب والكهرباء، فضلًا عن فرص العمل ومحاربة الفساد في دوائر المحافظة.

وقال سليم النامق، وهو أحد المتظاهرين: إن “الحكومة المركزية تعهدت، قبل أشهر، بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل”.

وأضاف: “لكن لم نلاحظ أي تحسن في أوضاع المحافظة، ولا يزال الناس يصابون بالتسمم جراء تلوث مياه الشرب، كما أن آلاف الشبان عاطلون عن العمل”.

وأشار النامق إلى أن “المتظاهرين عادوا للاحتجاج، اليوم؛ لمطالبة الحكومة بالإيفاء بتعهداتها، وإلا فإنهم سيدخلون في اعتصامات مفتوحة”.

والبصرة مهد احتجاجات شعبية متواصلة على نحو متقطع منذ 9 يوليو/ تموز الماضي، في محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الغالبية الشيعية، على تردي الخدمات العامة مثل الكهرباء والماء، فضلًا عن قلة فرص العمل.

وتعتبر البصرة ثاني أكبر مدن العراق مساحة بعد محافظة الأنبار (غرب)، وتقع في أقصى جنوبي البلاد، على الضفة الغربية لشط العرب، وهو المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات في القرنة.

وتحتوي البصرة على أكبر آبار العراق النفطية، وتنتج ما لا يقل عن 80 بالمئة من نفط البلاد، وهي المنفذ البحري الوحيد للبلاد على العالم، ويتم تصدير الخام عبر موانئها.

كلمات دليلية
رابط مختصر