اتهام كبير مستشاري خامنئي بتعاطي المخدرات

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 10:13 مساءً
اتهام كبير مستشاري خامنئي بتعاطي المخدرات

كشفت وثيقة سرية نشرها موقع “آمد نيوز” الإيراني المعارض، عن أسباب قرار رئيس الجامعة الحرة في إيران فرهاد رهبر، تقديم استقالته من منصبه في 28 من فبراير/ شباط الماضي، مشيرة إلى أن الاستقالة جاءت بسبب الكشف عن معلومات تفيد بتعاطي علي أكبر ولایتي، كبير مستشاري المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، المخدرات في الجامعة.

وأشارت الوثيقة المرسلة من قبل أبو الفضل شمس، رئيس الحرس الأمني للجامعة الحرة في طهران، إلى رئيس الجامعة قبل استقالته “فرهاد رهبر”، التي تناولتها وسائل الإعلام المعارضة، إلى أن “علي أكبر ولايتي الذي يتولى رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية الحرة ومستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، يتعاطى المخدرات داخل الجامعة”، مضيفة أن نوعية المخدرات التي يتعاطاها هي “الأفيون”.

وطالب رئيس الحرس الأمني من فرهاد رهبر أن يبلغ المرشد علي خامنئي بتصرفات مستشاره علي أكبر ولايتي ويحاسبه على خلفية الانتهاكات التي يقوم بها، مبينًا أن “تعاطي ولايتي المخدرات أصبح قضية غير مخفية على الجهات الأمنية التي تتولى حراسة الجامعة الحرة”.

وفي سياق متصل، دافعت وسائل الإعلام المقربة من الحرس الثوري والنظام عن ولايتي، معتبرة أن “هذه الوثيقة مزورة وتهدف إلى تشويه صورة النظام وكبار المسؤولين في البلاد”، ولم يعلق ولايتي بعد أو أي مسؤول على هذه المعلومات.

وقدم رئيس الجامعة الإسلامية الحرة في إيران فرهاد رهبر، استقالته من منصبه احتجاجًا على تزايد عدد فصل الأساتذة الذين ينتمون للتيار الإصلاحي في إيران، وضغوط تعرّض لها من مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية “علي أكبر ولايتي”.

وتعتبر الجامعة الإسلامية الحرة واحدة من أعرق الجامعات المرموقة، وتأسست جامعة آزاد في أغسطس (آب) عام 1982 تحت شعار “الطموح الإيراني للعالمية” برعاية الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني.

وتأثرت جامعة آزاد الإسلامية (الحرة) بالتوتر السياسي الحالي الذي تشهده البلاد بين التيارات السياسية، وتغيرت أحوالها بعد فترة وجيزة من رحيل رفسنجاني، مؤسسها ورئيس مجلس أمنائها لسنوات طويلة، ويرأسها حاليًا “علي أكبر ولايتي” مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية.

وعلى صعيد التعليم العالي الإنساني مقارنة بالجامعات الحكومية، هي ثالث أكبر جامعة من حيث عدد الطلاب في العالم، وفي عام 2012 – 2013 صنفت الجامعة كثاني أفضل جامعة في إيران بعد جامعة طهران.

كلمات دليلية
رابط مختصر